الأخيرة

أغنية ساخرة تثير جدلا سياسيا في بولندا

منعت هيئة الإذاعة الرسمية البولندية أغنية تسخر من القائد السياسي للبلاد، ما دفع الفنانين إلى الدعوة إلى مقاطعة المحطة وعقد مقارنات بين هذا الوضع، والإجراءات الصارمة في الحقبة الشيوعية بشأن حرية التعبير.

بدأ الخلاف عندما تصدرت الأغنية الجديدة الخاصة بنجم الروك المسن كازيك ستاشفسكي التي تسخر من زعيم الحزب الحاكم ياروسلاف كاتشينسكي، القائمة الأسبوعية لأشهر الأغاني على الإذاعة العامة التي تديرها البلاد.

وقامت الشبكة الإذاعية بإزالة التصنيفات الأسبوعية بسرعة من موقعها، واتهمت برنامج “توب 30” بالتلاعب في التصنيفات. واستقال المضيف الذي كان يدير البرنامج لثلاثين عاما، احتجاجا على الوضع.

ودعا أكبر فناني البلاد إلى مقاطعة محطة “ترويكا” بينما انتقد مسؤولو الحزب الحاكم ستاشفسكي ونفوا أن تكون المحطة تمنع الانتقاد، حسبما ذكرت وكالة أنباء بلومبيرغ.

وينتقد المغني في الأغنية كاتشينسكي لمشاركته في مراسم في أبريل إحياء للذكرى العاشرة لحادث تحطم طائرة سمولنسك التي أودت بحياة رئيس البلاد آنذاك ليخ كاتشينسكي، وهو الشقيق التوأم لياروسلاف، وذلك لعدم مراعاة الإجراءات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا (كوفيد-19).

وتسببت الصور واللقطات المصورة من المراسم في غضب على مواقع التواصل الاجتماعي. وزعم الخبراء وغيرهم من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي أن المسؤولين تحدوا الحظر الرسمي المفروض على تجمع أكثر من شخصين ولم يراعوا وجود مسافة المترين بين بعضهم البعض.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى