إحتضان الجزائر للقمة العربية القادمة “حق و واجب”

أكد وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، أن احتضان الجزائر للقمة العربية القادمة، “حق و واجب”، وهي كدولة عربية محورية، قادرة على تحريك الأمور بإيجابية، عندما تترأس الجهد العربي المشترك .

جاء ذلك، في حوار لعمامرة، أجرته معه وكالة “سبوتنيك” الروسية، وتناول جملة من الملفات على غرار المشهد بليبيا، والقضية الفلسطينية، والقمة العربية المرتقبة بالجزائر .

وأضاف الوزير، إن ” احتضان القمة العربية هو حق و واجب، فمن حيث الحق فإن الجزائر دولة عربية محورية وتؤثر، حيث برهنت عبر التاريخ أنها حين تقوم بمبادرات وتترأس الجهد العربي المشترك،كانت  قادرة على تحريك الأمور بطريقة إيجابية”.

واعتبر أن الجزائر، من ” الدول المؤهلة لخلق نقلة نوعية من العمل العربي المشترك، وجعل الإيجابيات تتغلب على السلبيات”.

ومن جهته، أبرز الوزير، ضرورة ترتيب الاولويات للتركيز على كل ما من شأنه أن يجمع كلمة العرب، وتوظيف الطاقات العربية فيما يوفر المكانة اللائقة للعرب ويخدم مصالحهم من كافة الجوانب.

وبالمناسبة، جدد لعمامرة، التأكيد على أن حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني من أولوية الأولويات، خاصة أنه يجب ” تجاوز ضعف الموقف العربي تجاه هذا الأمر بأسرع وقت ممكن واسترجاع قدراتنا على التأثير على مجريات الأمور”.

كما رأى في مبادرة السلام العربية، “آخر ما أنتجه العرب بالتزام سياسي وتكاتل حول فكرة موضوعية وإيجابية”، موضحا ان استرجاعها يعني إعادة ترتيب مبادرة السلام العربية كأولوية الأولويات .

Exit mobile version