دوليفي الواجهة

اجتماع أوروبي استثنائي لدعم اليونان وبلغاريا

يعقد وزراء داخلية دول الاتحاد الأوروبي اجتماعا استثنائيا اليوم الأربعاء لبحث الوضع على حدود الاتحاد مع تركيا حيث يحاول آلاف المهاجرين دخول اليونان وبلغاريا منذ الأسبوع الماضي.

ووفقا لتصريحات مسؤوليْن أوربييْن لوكالة رويترز، فإن الاجتماع يهدف إلى تقديم الدعم لليونان وبلغاريا في مهمتهما لحراسة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي. ويأتي ذلك بينما زارت الثلاثاء رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين المنطقة الحدودية بين اليونان وتركيا، حيث يوجد 13 ألف مهاجر يحاولون الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي، بحسب إحصاءات الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن تقوم فون دير لاين مع كل من رئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل ورئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي بتقييم الوضع في منطقة أورستيادا. وسوف يلتقي المسؤولون الثلاثة برئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميسوتاكيس.

وتتزامن هذه التصريحات مع تواصل تدفق المهاجرين نحو الحدود الغربية لتركيا، عقب إعلان أنقرة أنها لن تمنع المهاجرين من الوصول إلى أوروبا، رغم الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع الاتحاد الأوروبي عام 2016.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد حذّر أوروبا من تدفق ملايين المهاجرين نحوها، وندد “بعدم اكتراث” الأوروبيين بالمهاجرين السوريين.  وفي كلمة أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية بالعاصمة أنقرة، قال أردوغان “منذ فتح حدودنا أمام اللاجئين بلغ عدد المتدفقين نحو الدول الأوروبية مئات الآلاف، وسيصل هذا العدد إلى الملايين”.

من جانبه، بحث الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، مسألة المهاجرين بعد تدفقهم على الحدود اليونانية عقب إعلان تركيا فتح حدودها أمامهم.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين ترامب وميتسوتاكيس، بحسب بيان صادر عن البيت الأبيض. وأعرب ترامب عن دعمه جهود اليونان من أجل توفير الأمن على حدودها، وحث أثينا على العمل مع الشركاء المحليين بخصوص التدفق الكبير للمهاجرين نحو أوروبا. وبدأ تدفق المهاجرين إلى الحدود الغربية لتركيا، اعتبارا من مساء الخميس، عقب تداول أخبار أن أنقرة لن تعيق حركة المهاجرين باتجاه أوروبا.

 

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى