عاجل :
الرئيسية / صوت الأسير / اطلاق كتاب “لماذا لا أرى الأبيض؟” للأسير راتب حريبات

اطلاق كتاب “لماذا لا أرى الأبيض؟” للأسير راتب حريبات

أطلقت هيئة شؤون الأسرى والمحررين،  الخميس الماضي،  كتاب “لماذا لا أرى الأبيض؟”،  للأسير راتب حريبات،  ويضم سلسلة من القصص الحقيقية التي تروي محطات الألم والمعاناة في عيون الأسرى المرضى القابعين داخل عيادة سجن الرملة.

وقال رئيس هيئة الأسرى اللواء قدري أبو بكر،  خلال حفل نظمته الهيئة في مدينة رام الله،  إننا نلاحظ من خلال الكتاب بأن الأسرى استطاعوا بإرادتهم القوية تحويل السجون والمعتقلات من مقبرة للأحياء،  إلى مدارس وكليات،  واستطاعوا بكتبهم ورواياتهم إثراء أدب الحركة الوطنية الأسيرة.

وأشار أبو بكر إلى أن الكتاب يتحدث عن تجربة الأسير حريبات داخل عيادة سجن الرملة،  حيث أمضى 4 سنوات في خدمة الأسرى المرضى والجرحى،  وكان أحد الأسرى المتطوعين الذين يساعدونهم في تلبية احتياجاتهم اليومية،  ورأى طوال الأربع سنوات حجم الأوجاع التي يكابدونها. وتحدث عما تقوم به إدارة سجون الاحتلال من إجراءات تنكيلية بحق الأسرى المرضى،  وعدم تقديم العلاج والتشخيص اللازم لهم بالشكل الصحيح،  وإنما تكتفي بإعطائهم المسكنات،  وفي كثير من الأحيان تستخدمهم كحقل تجارب لمصانع الأدوية الإسرائيلية حتى أصبحوا ضحايا للتجارب الطبية،  إضافة إلى ذلك قرار الكنيست الإسرائيلية الذي يحظر الإفراج المبكر عن أي أسير أمني فلسطيني مريض وحالته حرجة،  الأمر الذي أدى إلى استشهاد العديد من الأسرى داخل عيادة سجن الرملة منهم سامي أبو دياك وبسام السايح.

من جانبه،  استعرض ممثل حركة “فتح” بكر أبو بكر تفاصيل الكتاب وما يحتويه من ثقافة نضالية،  ومضامين ذات طابع فكري،  مشيراً إلى أنه من خلال طيات الكتاب يلاحظ القارئ التوتر النفسي للكاتب واللحظات الصعبة،  وفي نفس الوقت نرى بارقة أمل. وأوضح أن سبب تسمية الكتاب باسم “لماذا لا أرى الأبيض؟”،  جاء من أن الدخول للمستشفى يعني رؤية أطباء برداء أبيض،  لكن الحال في الرملة مختلف تماما،  فالأسير المريض لا يرى طبيا برداء أبيض،  وإنما يرى سجان. بدوره،  ألقى الصحفي سامر تيم كلمة الأسير راتب حريبات،  أكد خلالها أن الكتاب محاولة متواضعة لكشف ما يجري ضد الأسرى داخل سجون الاحتلال بشكل عام،  خاصة المرضى منهم،  فهم يتعرضون لعمليات قتل ممنهجة من قبل السجانين،  وآخرها ما تعرض له الأسير داوود الخطيب،  الذي استشهد نتيجة للاغتيال الطبي وليس الإهمال الطبي.

ولفت إلى أن عيادة سجن الرملة ما هي في الحقيقة إلا زنزانة تفتقر إلى أدنى الشروط المعيشية،  وأن الطبيب الموجود في السجن لم يلبس الأبيض مطلقاً،  ولم يحمل معه أدوات الطبيب،  فهو سجان يحمل في يديه القيود والعصا والغاز السام والمسدس،  وما يقدمه للأسير المريض لعلاجه هو المسكنات فقط.

 وأضاف تيم أنه في السنوات الأخيرة تصاعد الدور الإجرامي لإدارة سجون الاحتلال ضد الأسرى،  لذلك لا بد من فضح جرائم الاحتلال وانتهاكاته،  فهي معركة احقاق الحق وازهاق الباطل.   وألقت بنازير أبو عطوان خلال الحفل أبياتا شعرية مقتبسة من الكتاب،  كما كرم أبو بكر وطاقم الهيئة عائلة الأسير راتب حريبات تقديراً لإبداعاته الكتابية،  وإسهامه بإثراء أدب الحركة الوطنية الأسيرة. من الجدير ذكره بأن الأسير حريبات من بلدة دورا جنوب محافظة الخليل،  ومعتقل منذ عام 2002 ومحكوم بالسجن 22 عاما.

شاهد أيضاً

الأسير الشاعر باسم خندقجي يدخل عامه الـ 17 في الأسر

قال مدير موقع “فلسطين خلف القضبان” المختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، أن الأسير “باسم …