الأخيرة

الأرض ستدخل عصرا جليديا مصغرا لمدة 30 عاما

حذر علماء من جامعة “نورثمبريا” البريطانية أن الأرض قد تواجه طقسا شديد البرودة وعواصف ثلجية قوية على مدار الثلاثين عاما القادمة، مع سيطرة الحد الأدنى للطاقة الشمسية على الكوكب.

وأشار العلماء إلى أن البرد المفاجئ، الناجم عن دخول الشمس في سبات طبيعي، يهدد بإحداث نقص في الغذاء مع انخفاض درجات الحرارة في جميع أنحاء الكوكب. وتستعد الأرض لاستيعاب الحد الأدنى من الطاقة الشمسية، وهي فترة هادئة تطلق فيها الشمس طاقة (أو حرارة) أقل من المعتاد، على كوكب الارض.

وقالت فالنتينا زاركوفا من الجامعة “الشمس تقترب من الدخول في فترة سبات، وسيتشكل عدد أقل من البقع الشمسية على السطح الشمسي، وبالتالي ستنبعث كميات أقل من الطاقة والإشعاع نحوالكواكب والأرض”.

وتعد مرحلة الحد الأدنى من الطاقة الشمسية جزءا من دورة حياة الشمس الطبيعية، يحدث مرة واحدة كل 11 عاما، ومع ذلك، فإن الحد الأدنى لعام 2020، سيكون باردا بشكل خاص، وذلك لأنه يمثل بداية حدث نادر يعرف باسم “السبات الشمسي الكبير” حيث تنخفض الطاقة المنبعثة من الشمس أكثر من المعتاد.

وهي ظاهرة تحدث مرة واحدة فقط كل 400 سنة أونحو ذلك، وستكون أغلب آثارها غير ضارة، لكن زاركوفا، حذرت من أن الفترات الجليدية والصيف الرطب، قد تطول حتى يستعيد النشاط الشمسي قوته مرة أخرى في عام 2053.. وإن سلسلة من موجات البرد غير العادية التي ضربت مؤخرا كندا وآيسلندا كدليل على أن السبات الشمسي الكبير بدأ بالفعل.

وقالت زاركوفا لصحيفة “ذي صن” “إن انخفاض درجة الحرارة سيؤدي إلى طقس بارد على الأرض وصيف رطب وبارد، وشتاء بارد وممطر”…مضيفة “ربما سنحصل على صقيع كبير مثل الذي يحدث الآن في كندا، حيث يشهد السكان حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية تحت الصفر، لكن هذه ليست سوى البداية لنظام السبات الشمسي الكبير، فهناك المزيد على مدى 33 عاما المقبلة”.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى