دولي

الأمم المتحدة تحذر من ” انتهاكات للقانون الدولي” في الصراع الدائر بإثيوبيا

حذرت المفوضة الأممية  لحقوق الإنسان ميشيل باشليه الثلاثاء من أن التصريحات العدائية من جانب طرفي الصراع في منطقة تيغراي بإثيوبيا قد تؤدي “لزيادة انتهاكات القانون الدولي الإنساني”  .

وجاءت تعليقاتها في ظل اقتراب انتهاء المهلة  التي حددتها الحكومة المركزية للمقاتلين في تيغراي، ومدتها 72 ساعة، لتسليم أنفسهم. من ناحية أخرى،  قالت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إن أكثر من 40 ألف إثيوبي فروا من القتال، دخلوا الآن للسودان.

وأعربت باشليه عن قلقها إزاء التقارير التي تفيد بوجود مكثف للدبابات والمدفعية حول ميكيلي، عاصمة تيجراي، بعد الإعلان عن المهلة أول أمس الأحد.

وقالت” التصريحات العدائية للغاية من الجانبين بشأن القتال في ميكيلي مستفزة بصورة خطيرة وتهدد بتعريض المدنيين غير المحصنين والخائفين بالفعل لخطر شديد”.

وكان الصراع بين الحكومة الإثيوبية وتيغراي قد بدأ مطلع هذا الشهر، عندما أرسل رئيس الوزراء آبي أحمد جنودا لقمع انتفاضة لحركة تحرير شعب تيغراي.

وكانت الحركة مهيمنة على السياسة الإثيوبية لفترة طويلة، ولكن منذ أن تولى آبي الإصلاحي السلطة عام 2018، اختلف مع النخبة في تيغراي، وقام باستبعادهم من الحكومة ومؤسسات الدولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى