رياضةفي الواجهة

البروتوكول الصحي وغياب الجمهور أبرز مخاوف الأندية

بعد ثمانية أشهر من الغياب، تدشن بطولة الرابطة الأولى موسمها الكروي الجديد، هذا الجمعة وعلى مدار يومين،  حيث ستشهد ملاعب الجمهورية عودة المنافسات، في غياب الجماهير  في سابقة  أولى من نوعها،  وذلك تطبيقا لأساسيات البروتوكول الصحي الخاص بفيروس كورونا، والذي كان سببا في توقيف البطولة في 16 مارس الماضي.

وعلى عكس المواسم السابقة،  ستشهد الرابطة المحترفة الأولى هذه المرة تواجد 20 فريقا بدل 16،  مع برمجة 38 جولة، وذلك بعد قرار الاتحادية الجزائرية لكرة القدم (الفاف) بإجراء تعديل في النظام الهرمي للمنافسة.

ورغم الظروف القاهرة  التي فرضها فيروس كورونا على مختلف النشطة الرياضة بالبلاد،  تمكنت أندية الرابطة الأولى من إقامة تحضيراتها من خلال إقامة تربصات طغت عليها الإصابات بفيروس كورونا بالنسبة للعديد من الأندية وحتى مسؤوليها،  وبالرغم من كل ذلك،  يتواجد الـ20 ناديا محترفا على خط الانطلاق،  وكلها عزم على  تحقيق مبتغاها بالنظر إلى إمكانيات لاعبيها ووسائلها المادية التي كثيرا ما اشتكى منها الرؤساء .

..المرشحون فوق العادة للتربع على الريادة!.. 

وان كانت الأندية العشرين كلها سواسية في الهدف والحظوظ  ابتداء من الجولة الأولى، فانه من المتوقع أن تكون المنافسة على المراتب الأولى محصورة بين الأندية التي غالبا ما فرضت منطقها وهي التي تتوفر على كل الإمكانيات من أجل الوصول لأهدافها،  انطلاقا من التطبيق الصارم للنقاط الرئيسية للبروتوكول الصحي الخاص باستئناف البطولة.وكذا النتائج الفنية للمباريات والتي،  ستبتسم للأكثر جاهزية لموسم شاق بـ38 مباراة .

بطل الموسم الفارط شباب بلوزداد،  سيكون مجبرا على التأكيد،  لأحقيته بالتتويج الأخير بالبطولة وكذا كأس السوبر التي حققها أمام الجار اتحاد الجزائر (2-1) بملعب 5 جويلية. خاصة وأن أبناء لعقيبة حافظو الاستقرار على مختلف المستويات بفضل الإمكانيات التي وفرها مجمع مدار،  صاحب أغلبية أسهم شباب بلوزداد، ليبقى النادي العاصمي المرشح الأول لنيل اللقب حسب المتتبعين .

من جهته،  يطمح فريق مولودية الجزائر في خطف اللقب وإسعاد أنصاره وذلك تزامنا مع عيد ميلاد النادي رقم 100. حيث قامت الإدارة ببعض الانتدابات النوعية،  لتدعيم تشكيلة الفريق،  في انتظار ما سيقدمه اللاعبون في  الميدان عند انطلاق الموسم.

وفاق سطيف -صاحب المرتبة الثالثة في الموسم الفارط- والذي حافظ على ركائز الفريق مع تجديد عقد المدرب التونسي نبيل الكوكي،  مهندس ”ريمونتادا” في البطولة الماضية جعلت ”النسر الأسود” ينافس على اللقب في العودة رغم مرحلة ذهاب سيئة.حيث يطمح الوفاق للتأكيد والتتويج باللقب الذي غاب عن خزائنه في السنوات الثلاث الأخيرة.

ورغم أن الفرق السالفة الذكر تبقى مرشحة بقوة للسيطرة بالطول والعرض على غمار المنافسة إلا أن المفاجأة تبقى واردة في ظل تواجد أندية مثل شباب قسنطينة الذي لن يرضى إلا بالنتائج الايجابية خاصة بعد تسجيل عودة المدرب عبد القادر عمراني.

أضف الى ذلك اتحاد الجزائر،  الذي يرغب في تجديد العهد مع الألقاب،  بعد  أن دعم تشكيلته بمجموعة من اللاعبين وكذا طاقمه الفني على بعد الرحيل المبكر للمدرب الفرنسي فرانسوا تشيكوليني،  المقال من منصبه بسبب مقاطعته لحفل تسليم الميداليات الذي أعقب مباراة الكأس الممتازة،   ليبقى الهدف الرئيس تحقيق بداية موسم موفقة ..

الصاعدون الجدد البحث عن مكانة تحت الأضواء..

الرباعي الصاعد إلى حظيرة الكبار،  المتمثل في أولمبي المدية،  شبيبة سكيكدة،  وداد تلمسان وسريع غليزان،  يسعى الى فرض مكانته في المستوى الجديد بين الكبار،  على الرغم من أن المنافسة تبدو صعبة،  خصوصا بالنسبة لأبناء “روسيكادا” الذين غادروا القسم الأول منذ 33 عاما.

ويعول أصحاب اللونين الأسود والأبيض على المهاجم العائد بقوة،  خير الدين مرزوقي،  بعد استنفاذه عقوبة الإيقاف لأربع سنوات بسبب المنشطات،  في ظل حفاظ إدارة الفريق على الاستقرار من خلال تجديد الثقة في المدرب يونس افتيسان.

أولمبي المدية العائد بعد موسم واحد فقط قضاه في الرابطة الثانية،  فيبدو أنه عازم على تفادي السيناريو الذي عاشه مع نهاية موسم 2018-2019،  في حين عرف تعداد فريق شبيبة القبائل،  الذي يدربه التونسي يامن الزلفاني،  تغييرات كبيرة،  ليتوجه بعدها “الكناري” الى مدينة أقبو ببجاية لخوض جزء كبير من تحضيراتهم بغية تحقيق موسم بشعار “تجديد العهد مع الألقاب” بالنسبة للنادي الجزائري الأكثر تتويجا.

ورغم كل هذه المعطيات،  إلا أنه لا يوجد شيء يشير أن المنطق سيحترم،  خصوصا وأن البطولة المحترفة لطالما خبأت عدة مفاجآت في ظل تقارب المستوى بين الأندية.

.. البروتوكول الصحي  هاجس الأندية  ؟

وما يتوجس منه رؤساء أندية البطولة المحترفة  الـ20 هذا الموسم،  تطبيق البروتوكول الصحي،  الذي فرضته الرابطة الوطنية،  فاغلب الأندية لا تزال تشتكي قلة الوسائل والإمكانيات،  خاصة من الجانب التنظيمي،  وتسيير البروتوكول الصحي طوال الموسم الرياضي. ومن أهم النقاط التي يحتويها البروتوكول الصحي الخاص بفيروس كورونا تحسبا لاستئناف بطولة الرابطة المحترفة الأولى،  هو إجراء كل فريق لاختبارات التفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر) للاعبين والطاقم الفني قبل 72 ساعة من كل مباراة. والمعلوم أن نتائج التحليل تبقى صالحة في وقت إجرائه وفقط،  لأنه يمكن أن يصاب اللاعب بالعدوى قبل ظهور النتائج،  في حال اختلاطه مع شخص مصاب. ومن هنا يجب على النادي أن يفصل لاعبيه عن العالم الخارجي مباشرة بعد إجرائه تحليل “بي سي آر” إلى غاية يوم المباراة.

ومن بين النقاط الرئيسية للبروتوكول الصحي “كوفيد-19″، هو لعب المباريات دون جمهور،  بهدف تقليص عدد الأشخاص المتواجدين بالملعب مع ضمان نظافة مرافقه وتنظيم حركة السير فيه لا سيما في المداخل والمناطق الضيقة من خلال وضع علامات على الأرض.

..قائمة حكام الجولة من بطولة الرابطة الأولى

كشفت اللجنة الفيدرالية للتحكيم عن أسماء الحكام الذين سيتولون إدارة مباريات الجولة الأولى من بطولة الرابطة الأولى التي ستلعب الجمعة والسبت المقبلين. وجاءت التعيينات على النحو الآتي:

الجمعة 27 نوفمبر:

شباب قسنطينة-وداد تلمسان / لطفي بوكواسة،  بونوة،  ريموش،  وفصيح ( حكم رابع)

نصر حسين داي-مولودية وهران / ابرير،  كشيدة،  شلالي،  وصخراوي ( حكم رابع)

سريع غليزان-نادي بارادو / عبيد شارف،  بولفلفل،  بن عميرة،  وبن جهان (  حكم رابع)

شبيبة القبائل-أهلي برج بوعريريج / يوخالفة،  سراج،  بن علي،  وحنصال ( حكم رابع)

السبت 28 نوفمبر:

 (أولمبي المدیة-شبیبة الساورة / مالك آیت عامر،  سمسوم،  كادم،  وبوستة ( حمن رابع

(نجم مقرة-جمعیة الشلف / بن یحیى،  مغلوط،  بھلول،  وكوریش ( حكم رابع

(اتحاد بسكرة-شبیبة سكیكدة / الیاس بوكواسة،  سلیماني،  عبان،  وبراھیمي ( حكم رابع

(اتحاد الجزائر-وفاق سطیف / بن براھم،  إیدیر،  بوفاسة،  وعمار خوجة ( حكم رابع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى