ولايات

البليدة: تسجيل ثاني حالة غرق بالمجمعات المائية في ظرف أسبوع

سجلت مديرية الحماية المدنية بولاية البليدة مساء الخميس ثاني حالة غرق بالمجمعات المائية في ظرف أسبوع و التي أسفرت عن وفاة شاب مراهق يبلغ من العمر 15 سنة، بعد تسجيل حادثة مماثلة يوم السبت المنصرم راح ضحيتها طفل يبلغ من العمر 13 سنة، حسب بيان لذات المصالح.

وأفاد البيان أن وحدة الحماية المدنية لقطاع بلدية وادي جر (غربا) تدخلت مساء الخميس و بدعم من فرقة غطاسي الحماية المدنية من أجل عملية إنقاذ شاب مراهق تعرض للغرق بالمجمع المائي بحي الذرايعية ببلدية وادي جر.

وأضافت ذات المصالح أنه فور تلقي نداء الاستغاثة، سارعت الفرق نحو مكان الغرق مع الاتصال المسبق بأحد غطاسي الحماية المدنية الذي كان في فترة راحة كونه الغطاس الوحيد الذي كان الاقرب من عين المكان و الذي لم يتردد في تلبية النداء إلى حين وصول الفرقة من الوحدة الرئيسية.

ووفق نفس البيان، فان الشاب الغريق كان رفقة عائلته في نزهة بمحاذاة المجمع المائي أين قام بالسباحة و لم يسعفه الحظ في التوازن و العودة إلى شاطئ المجمع ليقوم المواطنون الذين كانوا بعين المكان بالتبليغ عن الحادثة بعد فشل كامل محاولاتهم في انقاذه.

وعقب تدخل المصالح المختصة التي سارعت الى عين المكان فور تلقيها نداء النجدة، بدأت عملية البحث عن جثة الشاب البالغ من العمر 15 سنة من قبل الغطاس المتطوع هشام قويدرعياد، الذي  انتشلها و نقلها نحو مصلحة حفظ الجثث بمستشفى العفرون.

يذكر كل من وحدة الحماية المدنية لقطاع بلدية الصومعة (شرقا) و بدعم فرقة غطاسي الحماية المدنية مصالح الحماية المدنية لولاية البليدة كانت قد تدخلت مطلع الاسبوع الجاري من أجل انتشال جثة طفل غريق بالمجمع المائي “بوجرو” بمركز فروخة ببلدية الصومعة التي عثر عليها بقعر المجمع و كانت عملية البحث عنها فاقت الساعة و النصف من الزمن.

وتفاديا لتسجيل حوادث مماثلة، تدعو مديرية الحماية المدنية كافة المواطنين إلى تفادي السباحة في الأماكن الخطيرة و السباحة في المجمعات المائية، مؤكدة على الدور الكبير الذي يلعبه الاولياء في مراقبة أبنائهم و منعهم من السباحة في مثل هذه الأماكن الخطيرة.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى