ولايات

البويرة: الجفاف ينذر بموسم فلاحي كارثي

يتجه الموسم الفلاحي خلال هذه السنة بولاية البويرة نحوتسجيل أسوأ مردود على مر السنوات السابقة، خاصة في شعبة الحبوب، التي تستولي على حصة الأسد من المساحة الزراعية عبر تراب الولاية مقارنة بالشعب الأخرى، وهذا نتيجة عامل الجفاف المستمر نتيجة شح الأمطار طيلة الأشهر الأخيرة خاصة شهري جانفي وفيفري.

وجعلت هذه الوضعية المختصين في المجال الفلاحي يدقون ناقوس الخطر كون النبتة تحتاج كميات معينة من المياه لضمان استمرار نموها. وفي سياق ذي صلة، قامت مديرية الفلاحة بالبويرة بمراسلة مصالح وزارة الموارد المائية قصد تقديم الموعد المسطر للشروع في عملية السقي التكميلي من الفاتح أفريل إلى الفاتح مارس لضرورة حتمية لما يهدد بخسائر فادحة في محاصيل الولاية إذا استمر الوضع على هذا الحال في الشهرين القادمين.

وشرعت مصالح مديرية الفلاحة في حملة تحسيسية وسط الفلاحين الذين يحوزون آبار سقي لحثهم على الشروع في استغلالها في السقي التكميلي، ومن جهتهم وجه الفلاحون نداء من أجل السماح لهم بحفر آبار إرتوازية لإنقاذ محاصيلهم من التلف وتكبد خسائر فادحة حسب تصريحاتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى