الأخيرةفي الواجهةوطن

التأكيد على المشاركة بقوة في الجلسات الوطنية للصحة المقبلة

أكد وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد لدى استقباله وفد من النقابة الوطنية الجزائرية للصيادلة الخواص على المشاركة بقوة في الجلسات الوطنية المقبلة التي ستعقد نهاية شهر ديسمبر المقبل والتي ستخصص لإعادة بعث القطاع من أجل الاستجابة للتحديات والقضايا الصحية الجديدة، حسب ما أفاد يوم الثلاثاء بيان لذات الوزارة.

ويندرج هذا اللقاء الذي نظم أمس الاثنين 25 أكتوبر 2021، بوزارة الصحة في اطار مساعي الحكومة الرامية إلى ترسيخ ثقافة ومبدأ الحوار والتشاور مع المنظمات النقابية تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون -حسب ذات البيان-.

وقد استغل وزير الصحة هذه المناسبة ليؤكد مجددا على أن هذا النوع من اللقاءات التشاورية مع مختلف الشركاء الاجتماعيين يعتبر المجال الأنسب للحوار والتشاور على جميع المستويات لعرض الانشغالات وإيجاد الحلول لمختلف المشاكل المطروحة في إطار تعزيز وتحسين التكفل بالصحة العمومية، وهي القضايا التي يتم دراستها -حسبه-بشكل معمق خلال الجلسات الجهوية لقطاع الصحة التي يجري تنظيمها حاليا  تحضيرا لإنعقاد الجلسات الوطنية المقرر تنظيمها قبل نهاية السنة الجارية.

وأشاد من جهته وفد النقابة الوطنية للصيادلة الخواص برئاسة الدكتور مسعود بلعمبري بالأجواء التي طبعت أشغال الجلسات الجهوية التحضرية للجلسات الوطنية للصحة التي شاركوا فيها، معربا عن استعداد النقابة للمشاركة بقوة في هذه الجلسات بهدف تنظيم القطاع بصفة عامة ومهنة الصيدلة بصفة خاصة، بما في ذلك الخواص، بالإضافة إلى تحسين شروط أدائها سواء على مستوى المستشفيات أو الصيدليات الخاصة، وذلك لأهمية الدور المحوري الذي يؤدّيه الصيدلي.

وقد تناول الطرفان خلال ذات اللقاء، مسألة صدور لائحة المؤثرات العقلية في الجريدة الرسمية، وفق المرسوم التنفيذي المتعلق بتسيير هذه المنتجات، المؤرخ في 09 جويلية 2015، والمادتين 2 و3 للقانون 04/2018. وهو المرسوم الذي يهدف إلى ضمان حماية وسلامة الصيادلة في الصيدليات والمستشفيات.

كما تمّ التطرق إلى النصوص التطبيقية للقانون 11-18 المتعلق بالصحة حول الصيدلي ومساعد الصيدلي والتكوين المتواصل.

وطرح من جهة أخرى أعضاء المكتب النقابي، على لسان رئيسه، خلال هذا الاجتماع عددا من الانشغالات والاقتراحات  المهنية الراهنة، على غرار تكوين موظفي الصيدليات وتوسيع عملية التلقيح ضد كوفيد-19 والتلقيح ضد  الأنفلونزا الموسمية.

وقد اتفق الجانبان في الختام، على ضرورة تفعيل عمل لجنة خلية مراقبة ومتابعة وفرة الأدوية التي تضم ممثلين عن وزارة الصحة وشركائها بالإضافة إلى بحث المسائل المتعلقة باحتياجات المواطنين.

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى