وطن

التنوع البيولوجي محور اليوم العالمي للجبال

سيكون موضوع اليوم العالمي للجبال، الذي يُحتفل به في 11 ديسمبر من كل سنة، هذا العام : “التنوع البيولوجي للجبال”، حسبما أفاد الثلاثاء بيان للمديرية العامة للغابات.

وأوضح ذات المصدر انه تم اختيار هذا الموضوع من قبل منظمة الأغذية والزراعة، “بهدف توعية الناس بأهمية هذه الانظمة البيئية من وجهة نظر التنوع البيولوجي والثروة البيولوجية”، مضيفًا أن هذا اليوم سيتميز بتنظيم عملية تطوعية عبر كامل التراب الوطني.

وهذا يشكل “استمرارية في تنفيذ المبادرة الوطنية لغرس 43 مليون شجرة، بمشاركة الحركة الجمعوية وفيديرالية المجاهدين وجميع الشركاء على المستوى المحلي من خلال ادماج عمليات الزرع في إطار حرائق الغابات الأخيرة “.

وتعتبر مديرية الغابات، تحت وصاية وزارة الفلاحة والتنمية الريفية ، الجهة المختصة لـ “شراكة الجبال” ، وهو تحالف تطوعي للأمم المتحدة يعمل على تحسين ظروف حياة سكان الجبال والحفاظ على الموارد الطبيعية الموجودة.

وقد تغيرت الموارد بسبب تغير المناخ والممارسات الفلاحية غير المستدامة، والاستغلال المنجمي، واستغلال الأشجار وقطعها الجائر، التي تؤثر على التنوع البيولوجي للجبال.  بالإضافة إلى ذلك ، فإن التغييرات في استخدام الأراضي واستعمال التربة، وكذلك الكوارث الطبيعية ، تُسرع من فقدان التنوع البيولوجي وتساهم في خلق بيئة هشة للمجتمعات الجبلية، يضيف ذات المصدر الذي أشار الى ضرورة الحفاظ على هذه الأوساط  الطبيعية واستغلال مواردها في إطار التنمية المستدامة ، للحفاظ على توازنها ، بما أنها تشكل مخزونًا من المعارف ومرجعا للبحث العلمي.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى