الأخيرةسياسةفي الواجهة

“الجزائر أكبر من كل المناورات السياسوية”

أكد المحامي وعضو المجلس الدستوري سابقا، عامر رخيلة، اليوم الاربعاء، أن الجزائر أقوى من أن تهزها  كل “المناورات السياسوية”، التي املتها الظروف الداخلية في فرنسا.

وقال رخيلة، في مداخلة له، خلال الندوة، التي نظمها “منتدى المجاهد”، بالتنسيق مع جمعية مشعل الشهيد، اليوم تحت شعار “دور الدبلوماسية الجزائرية في دعم حركات التحرر في العالم”، احياء لليوم الوطني للدبلوماسية، أن تصريحات الرئيس الفرنسي، ايمانوال ماكرون ضد الجزائر و تاريخها و مؤسساتها، هي “امتداد للفكر الاستعماري للقرنين، 19 و 20، و الذي لم تتخلص فرنسا منه لحد الساعة”.

كما أوضح، أن خرجة ماكرون، لا تعدو أن تكون تصريحات مرشح لعهدة رئاسية ثانية في فرنسا، يراهن فيها على اليمين المتطرف، مشيرا الى انه عندما يتعلق الامر بالجزائر، فان “اليمين و اليسار في فرنسا يصبح صوتا واحدا”.

وبدوره، يرى عامر رخيلة، أن مقاربة الرئيس الفرنسي في هذا الاطار “غير منطقية و سينقلب السحر على الساحر”، لأن “النتائج ستكون عكسية”، فحتى و ان فاز ماكرون بعهدة ثانية “سيبقى رهين واقع سياسي معين، لأنه لا يمكن ان ينتقل من اليسار الى اليمين دون ان يدفع الثمن”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى