الأخيرةفي الواجهةمجتمع

الجزائر العاصمة: عدة تدابير لضمان استمرارية الخدمات العمومية خلال عيد الفطر

اتخذت مصالح ولاية الجزائر عدة اجراءات وتدابير تنظيمية وأمنية، من أجل ضمان استمرارية الخدمات العمومية خلال عيد الفطر المقبل لفائدة المواطنين.

تم الاعلان عن هذه التدابير في ندوة صحفية نشطها الثلاثاء بمقر الولاية مدراء ومسؤولون في مختلف القطاعات بالعاصمة.

وفي هذا الإطار، كشف مدير التجارة وترقية الصادرات لولاية الجزائر، عبد الوهاب حرقاس، عن تسخير 4068 متعامل اقتصادي وتاجر، لضمان التموين المنتظم بالمواد واسعة الاستهلاك خلال هذه المناسبة.

ويشكل عدد التجار المعتمدين والمسخرين للعمل أيام العيد -حسب السيد حرقاس- ما نسبته 60 بالمائة من اجمالي التجار والمتعاملين الاقتصاديين المسجلين بولاية الجزائر والبالغ عددهم 6725.

ويشمل هذا الرقم 538 مخبزة (من بين المخابر ال 659 الموجودة بالعاصمة)، إلى جانب 1782 محل لبيع لمواد الغذائية والخضر والفواكه، و1734 مرفق كالمقاهي وقاعات الشاي والمطاعم ومحلات الاكل السريع ومحطات البنزين، فضلا عن 8 مطاحن و6 ملبنات.

ولمراقبة مدى احترام التجار للبرنامج المسطر لمناوبتهم ايام العيد، تم تسخير 82 فرقة تابعة لمديرية التجارة تضم ما لا يقل عن 164 عون من مختلف اسلاك قمع الغش والتحقيق الاقتصادي.

أما في مجال النقل، أوضح رئيس المصلحة بمديرية النقل والمرور بولاية الجزائر، حسين عمران، أنه سيتم تطبيق نظام المداومة من خلال تسخير 455 حافلة عبر 237 خط، دون احتساب الناقلين الخواص غير المدرجين في قائمة المداومة الذين يمكنهم استغلال خطوطهم في هذه المناسبة، علاوة عن سيارات الاجرة عبر مختلف بلديات الولاية.

وسيكلف 46 عونا عبر محطات نقل المسافرين ال19 المسيرة من طرف مؤسسة تسيير المرور والنقل الحضري، بعمليات المراقبة والتفتيش لمدى تطبيق التعليمات والتوجيهات الخاصة بتنقل المواطنين ومراقبة مدى احترام تدابير النظافة وتهيئة المحطات ومواقف الحافلات ووسائل النقل الجماعي عبر اقليم الولاية.

اما بخصوص برنامج مؤسسة النقل الحضري والشبه الحضري لمدينة الجزائر “ايتوزا” الخاص بهذه المناسبة، أوضح المسؤول أنه سيتم تغطية 186 خط بواسطة 189 حافلة في اليوم الاول من السادسة صباحا الى غاية 1سا40د بعد منتصف الليل.

وستسخر “إيتوزا” 263 حافلة في اليوم الثاني و189 حافلة في اليوم الثالث، خلال النهار، وفقا للسيد عمران الذي أضاف بأن 19 حافلة موزعة على 19 خط ستعمل في الفترة الليلية خلال الايام الثلاث.

كما سطرت المؤسسة برنامجا لزيارة المقابر من الساعة السابعة صباحا إلى 13سا40د بواسطة 10 حافلات تغطي خمس خطوط نحو المقابر، من محطة 01 ماي نحو مقبرة العالية، ومن محطة ساحة الشهداء نحو مقبرة العالية، ومن شوفالي نحو مقبرة دالي ابراهيم، ومن محطة باش جراح نحو مقبرة سيدي رزين مرورا ببراقي، ومن محطة الحراش نحو مقبرة العالية مرورا بباش جراح وسيدي الطيب.

كما سيتم اعتماد نفس مخطط النقل ليوم الجمعة باتجاه جامع الجزائر لتأدية صلاة العيد ابتداء من الساعة 5سا30د صباحا خاصة بالمناطق البعيدة بواسطة 50 مركبة عبر 16 خط.

وبالنسبة لوسائل النقل الاخرى، اوضح عمران ان الميترو سيكون في الخدمة طيلة أيام العيد من الخامسة صباحا الى التاسعة ليلا.

أما بالنسبة للترامواي الذي ينطلق من رويسو باتجاه درقانة سيكون في الخدمة من  5 سا و30 د الى العاشرة ليلا، بينما يتم استغلال الترامواي من درقانة باتجاه رويسو بداية من الخامسة ونصف إلى 20سا و40 د.

ولتوفير الخدمات الصحية اللازمة للمواطنين خلال هذه المناسبة، اكد مدير الصحة والسكان لولاية الجزائر، لهلالي لهلالي، أنه تم تعزيز كل المستشفيات والعيادات المتعددة، مشيرا كذلك إلى تجنيد ازيد من 67 صيدلية لتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية.

بدوره، أكد مدير مؤسسة تسيير الجنائز والمقابر لولاية الجزائر، محمد عبد اللاوي، ان مصالحه قامت تحسبا لعيد الفطر بتنظيف المقابر وازالة النفايات والاعشاب والشجيرات الضارة وتقليم الاشجار وضبط المناوبة بصفة تسمح بتواجد الاعوان ليلا ونهارا، كما تم وضع قائمة مرقمنة تتضمن اسماء بعض المتوفين لتسهيل معرفة اماكن تواجدهم بالعديد من المقابر.

أما المدير العام لديوان الحضائر والتسلية، عز الدين سوامي، فقد لفت إلى تسطير برنامج خاص لضمان مختلف النشاطات والخدمات كمراكز التسلية والنزهة التي تم تكليف الديوان بتسييرها اضافة الى هياكل الاطعام والفنادق، مؤكدا على انها ستكون مفتوحة في استقبال الساكنة طوال عطلة العيد.

اما بالنسبة للجانب الامني، اكدت رئيس خلية الاتصال بالمجموعة الإقليمية للدرك الوطني بالجزائر، رشيدة عايب، انه تم تسطير مخطط أمني خاص، مع توفير جميع الوسائل المادية والبشرية الضرورية.

كما سيتم تشديد المراقبة والتفتيش عبر الحواجز وتكثيف التواجد بالأماكن التي يتوافد عليها المواطنين بالساحات العمومية، المساجد وأماكن العبادة، إضافة إلى المناطق المعزولة وقليلة الحركة بوضعها تحت المراقبة والترصد، حسب المسؤولة.

من جهته، اوضح رئيس خلية الاتصال والعلاقات العامة لأمن ولاية الجزائر، ضابط الشرطة الرئيسي، أمير شرقي أن مصالح امن الولاية قد سطرت مخططا يهدف الى حماية المواطنين وممتلكاتهم، عبر وحدات راكبة وراجلة تتواجد بكل الفضاءات العمومية التي تستقطب العائلات، كما تم اتخاذ اجراءات امنية للمراقبة من خلال كاميرات الامن والتواجد الميداني، فضلا عن النشاطات التوعوية لفائدة سائقي المركبات لتفادي حوادث المرور.

ب. ر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى