رياضةفي الواجهة

الجزائر تضمد جراح العرب ومدغشقر تواصل المفاجآت

 

انتهى اليوم الثالث من منافسات ثمن نهائي بطولة كأس أمم أفريقيا المقامة حاليا في مصر،  بتأهل مدغشقر والجزائر إلى الدور ربع النهائي بعد فوزهما على كل من الكونغو الديمقراطية، وغينيا، على الترتيب.

وصعد منتخب مدغشقر لربع النهائي بعد فوزه على الكونغو الديمقراطية بركلات الترجيح بنتيجة 4-2، بعد التعادل 2-2، لينتظر الفائز من مواجهة منتخب تونس ونظيره الغاني بدور ال16. كما فاز المنتخب الجزائري على غينيا بنتيجة 3-0، ليحجز مقعدا بربع النهائي،  وان كان تأهل منتخب مدغشقر الى الدور أربع النهائي  أعتبره المحللون مفاجأة الدورة، خاصة وأن مشاركة مدغشقر تعد الأولى من نوعها في تاريخ المنتخب، فان تأهل المنتخب الجزائري  لهذا الدور يعد انجازا متوقعا بالنسبة للمتابعين، كما اعتبروا المنتخب الجزائري بتأهله ومواصلة المشوار هو حفظ ماء وجه الكرة العربية التي منيت بخصيبات بعد إقصاء المغرب ومنتخب البلد المضيف مصر . وتفاعل عدد من الرياضيين، والفنانين، والإعلاميين، مع المباراتين، بتغريدات عبر حساباتهم بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وكتب الإعلامي إبراهيم فايق متحسرا على منتخب مصر الذي ودع البطولة أمس من ثمن النهائي، بعد الخسارة أمام جنوب أفريقيا بهدف نظيف: “يا له من حزن الحزن، مدغشقر صعدت لدور الثمانية في أول مشاركة في تاريخها بكأس الأمم الأفريقية، ونحن نشاهد بالبيوت”.

بينما كتب الإعلامي هاني حتحوت: “‏إبداع وإقناع ويستحقون مقولة “اللهم لا حسد”. وأضاف: “كان نفسنا يكون عندنا زيكم كده، الجزائر إلى ربع نهائي أمم أفريقيا باكتساح غينيا”.  ونشر حاتم الطرابلسي نجم منتخب تونس الأسبق: “الجزائر بأدائها المُستقر تحسم تأهّلها إلى الدور ربع النّهائي بعد انتصار أكثر من مقنع أمام غينيا، الخضر أوّل المتأهلين العرب للدور المُقبل في انتظار مباراة تونس أمام غانا، مبروك للجزائر”.  وقال المؤلف المصري أمير طعمية: “‏الجزائر من أفضل منتخبات البطولة إن لم تكن أفضلها، ومرشح قوي للفوز بالبطولة، برافو الخضر الأداء والنتيجة”. فيما غرد المحلل الرياضي خالد بيومي بالقول: “‏مبروك من القلب لبلد المليون ونصف (المليون) شهيد، الجزائر، على التأهل إلى ربع نهائي أمم أفريقيا، في بلدكم الثاني مصر”.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى