الأخيرةفي الواجهةوطن

الجزائر تعتزم تصدير لقاح “كورونافاك” نحو البلدان الافريقية

ستطرح أولى دفعاته من مجمع صيدال بقسنطينة هذا الأربعاء:

أفاد وزير الصناعة الصيدلانية، عبد الرحمان لطفي بن باحمد، الاثنين، أن الجزائر تعتزم التوجه لتصدير اللقاح المضاد لكوفيد-19 “كورونا فاك” نحو افريقيا والذي ستطرح أولى دفعاته الأربعاء من مجمع صيدال بقسنطينة.

وأعلن السيد لطفي بن باحمد، الذي حل ضيفا على الاذاعة الوطنية أن “الجزائر تعتزم تصدير لقاح “كورونا فاك” في اطار مبادرة افريكافاك بغية تغطية الطلب في البلدان الافريقية”. وفي هذا السياق أعلن الوزير عن الزيارة الرسمية التي سيقوم بها وفد من وكالة الصحة المتخصصة للاتحاد الافريقي من 13 الى 18 أكتوبر المقبل”، موضحا أن “هذه الوكالة الافريقية تمتلك وسائل معتبرة لشراء اللقاح الجزائري”.

وأضاف الوزير قائلا “لدينا المؤهلات اللازمة لنصبح منصة افريقية “للتعبئة والتكييف” بقدرة انتاج 200 مليون جرعة في السنة”، مشيرا إلى أن “مجمع صيدال هو المنتج الافريقي الوحيد الذي حصل على ترخيص انتاج كورونافاك”.

ولا يتعلق الأمر بلقاح جنيس يوضح السيد بن باحمد، مضيفا لقد منحت الشركة الصينية “سينوفاك” اسمها لمجمع صيدال من أجل استعماله لتصبح الجزائر بذلك من منتجي اللقاح المضاد لكورونا.  ويضيف السيد بن باحمد قائلا “أنها سابقة من نوعها بحكم أن اللقاح بدا تصنيعه منذ سنة فقط”.

وفيما يخص قدرات الانتاج، أكد وزير الصناعة الصيدلانية أن خط التصنيع الذي تتوفر عليه صيدال على مستوى مصنع قسنطينة كفيل لوحده بضمان احتياجات البلد والاستجابة لاحتياجات الدول الافريقية.  وتقدر قدرات الانتاج بـ320.000 جرعة في اليوم، أي 8 ملايين جرعة في الشهر، في نوبة عمل لـ8ساعات، والمرور إلى وتيرة الانتاج مع نوبتي عمل سيسمح، حسب السيد بن باحمد، ببلوغ انتاج 16 مليون جرعة في الشهر، أي 200 مليون جرعة في السنة.

وفي اشارته إلى أن المشروع تم الانتهاء منه في أقل من 4 أشهر، أبرز وزير الصناعة الصيدلانية أن انتاج اللقاح على مستوى هذا المصنع سيسمح للجزائر بالتخلي عن الاستيراد وبالاستجابة للمخططات الوطنية للتطعيم والمقدرة بـ65 مليون لقاح بين نهاية سنة 2021 والسنة 2022. وبخصوص مشروع انتاج اللقاح الروسي “Spoutnik V” في الجزائر، أفاد الوزير بأن المفاوضات “لاتزال جارية” مع الطرف الروسي، مؤكدا انه “لم يتم التخلي عن المشروع”.

م.م

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى