الأخيرةفي الواجهةوطن

“الجزائر قلعة للسلم والأمان ولم تكن مصدر تهديد أو اعتداء على أحد”

الرئيس تبون يشرف على تنفيذ تمرين "فجر 2023" بولاية الجلفة:

-الجزائر من البلدان القلائل التي تقوم بتنفيذ هذا النوع من التمارين بالذخيرة الحية

أشرف رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، السيد عبد المجيد تبون، الأحد بميدان الرمي والمناورات بولاية الجلفة (الناحية العسكرية الأولى)، على تنفيذ تمرين تكتيكي بالذخيرة الحية بعنوان “فجر 2023”.

وقد نفذت وحدات الفرقة 12 للمشاة الميكانيكية بالجلفة هذا التمرين التكتيكي، مدعومة بوحدات من مختلف القوات والأسلحة، وذلك في إطار اختتام برنامج تحضير القوات لسنة 2022-2023.

وتابع رئيس الجمهورية، رفقة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أول السعيد شنقريحة، عن كثب وباهتمام شديد، مجريات الأعمال القتالية المبرمجة بميدان الرمي والمناورات للفرقة، والتي اتسمت بمستوى رفيع عكس الدرجة العالية من الانسجام والتنسيق والتعاون بين مختلف الوحدات والوحدات الفرعية المشاركة والتحكم الجيد للأطقم في منظومات الأسلحة وكذا القدرة على التنفيذ الناجح للمهام الموكلة في مختلف الظروف، والتي تؤكد التطور والجاهزية العملياتية التي بلغتها القوات المسلحة في السنوات الأخيرة.

وعقب إشرافه على التمرين التكتيكي، “فجر 2023″، بالناحية العسكرية الأولى (الجلفة) أعرب عن بالغ ارتياحه للمستوى الذي وصل إليه الجيش الوطني الشعبي، مهنئا قيادة، وضباطا وضباط صف ورجال الصف، كما هنأ بفخر واعتزاز كل الضباط، ضباط الصف ورجال الصف على نجاح التمرين التكتيكي بكل اقتدار وتحكم.

وأكد الرئيس تبون ان الجزائر من البلدان القلائل التي تقوم بتنفيذ هذا النوع من التمارين بالذخيرة الحية، مشيرا إلى أن السياقات الإقليمية تزيد من عزم الجزائر في عصرنة منظومتها الدفاعية ومعداتها والتحكم فيها.

وشدد رئيس الجمهورية أن الجزائر كانت ولازالت قلعة للسلم والأمان، ولم تكن منذ استقلالها مصدر تهديد أو اعتداء على أحد، وتابع قائلا “لا يخفى على أحد في العالم أن اكتساب موجبات القوة يعد من أولوياتنا حماية لسيادتنا أمام محاولات تهديد الاستقرار في منطقتنا”.

وواصل السيد الرئيس بالقول “سنعمل على الاستغلال الأمثل للإمكانيات المادية والبشرية لحماية حدودنا ومواقعنا الاستراتيجية، ومحاربة الهجرة غير الشرعية، والمخدرات، ومؤخرا العملة المزورة”.

في الأخير، شكر رئيس الجمهورية كل من خطط وحضر وساهم في إنجاح التمرين التكتيكي، تأكيدًا لمستوى التطور والانسجام العملياتي في التنفيذ، متمنيا النجاح للجميع.

للإشارة، كان في استقبال رئيس الجمهورية لدى وصوله إلى ميدان الرمي والمناورات بولاية الجلفة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أول السعيد شنقريحة، حيث أدت له تشكيلة عسكرية من مختلف القوات التحية الشرفية.

م.ج

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى