في الواجهةوطن

الحراك الجزائري يُلهم الشعوب

 

يرى خبراء أن استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، الثلاثاء الماضي، تحت ضغط شعبي، تلهم المحتجين في دول أخرى في المنطقة، لكن “من غير المرجح” أن تترك أثرا مماثلا لمسار الثورة التونسية عام 2011.

في مصر وتونس والسودان، رحب قسم من المجتمع المدني، بشعور ممتزج بالتوق والحنين، برحيل الرئيس بوتفليقة عن السلطة، بعدما أمضى عقدين في الحكم، وهو ما يذكر بسلسلة تغييرات على رأس السلطة هزت المنطقة في مطلع العقد تحت مسمى “الربيع العربي”. ورحب ناشطون مصريون معروفون على شبكات التواصل الاجتماعي، لعبوا دورا أساسيا في التعبئة الشعبية التي أدت إلى تنحي الرئيس حسني مبارك عن السلطة عام 2011، الأربعاء “بالانتصار التاريخي” للجزائريين.

وكتب المدون عبد الرحمن منصور، أحد ناشطي مجموعة على “فيسبوك” كانت بارزة جدا في الأشهر التي سبقت سقوط مبارك، قائلا: “مبروك للجزائريين”، معربا عن أمله في أن تنعم كل دولة وكل شعب عربي بالحرية “في أحد الأيام”. من جهته، كتب جمال عيد، الناشط المصري الآخر، على “تويتر”: “أخي الجزائري، كمل ولا تترك الميدان، حتى يترك العسكر السياسة والحكم”. وحذر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الأحد، من التظاهرات في المنطقة التي تؤدي إلى “انعدام الاستقرار” دون أن يسمي أي دولة.

.. عودة إلى الجوهر

من جهته، كتب الخبير السياسي سليم خراط: “نعيش مجددا ثورتنا التونسية عبر أصدقائنا الجزائريين وهو أمر جيد، العودة إلى الأمور الجوهرية في حين كانت تونس تجهد في السنوات الماضية للتقدم”. وما تزال تونس، مهد “الربيع العربي”، الدولة الوحيدة حتى الآن التي شهدت انتقالا سلميا.

وفي 2011 تمكنت السلطة الجزائرية من ضبط بوادر انتفاضة، بسبب ذكريات عقد العشرية السوداء (1992-2002) التي ما تزال ماثلة في الأذهان، مستعينة بعائدات النفط للرد على المطالب الاجتماعية الملحة.

وفي السودان يواجه نظام الرئيس عمر البشير، الذي يحكم البلاد منذ 30 عاما، تظاهرات انطلقت قبل أكثر من ثلاثة أشهر بسبب المصاعب الاقتصادية والتضخم، فيما يعتزم معارضون توجيه دعوة جديدة للتظاهر في 6 أبريل.

وقال رئيس حزب المؤتمر السوداني المعارض عضو تجمع المهنيين المنظم للاحتجاجات، عمر الدقير، لفرانس برس، إن “الحراك في السودان بدأ قبل الجزائر والمطالب متشابهة رغم أن المشكلات في السودان أكثر تعقيدا”. وأضاف: “ما حدث في الجزائر يثبت أن إرادة الشعوب لا تقهر وقطعا ستعطي السودان طاقة جديدة لموكب السادس من أبريل الذي دعا إليه تحالف الحرية والتغيير”.

وقال الخبير السياسي التونسي حمزة مدبب لوكالة “فرانس برس”: “هذا يذكر أنظمة مثل مصر بأنه لا شيء حق مكتسب”. وأضاف: “لكن ما يزال من غير المرجح” أن يترك رحيل بوتفليقة أثرا يجر دولا أخرى في المنطقة إلى وضع يقارن بذلك الذي حصل عام 2011 مع رحيل الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.

وذكر بأن حركات الاحتجاج متنوعة جدا، “والمتظاهرون استخلصوا العبر من 2011 حين رأوا سوريا وليبيا تغرقان في الفوضى”. وتابع مدبب أن رحيل بوتفليقة “يظهر أن الربيع العربي ما يزال ديناميا، لأن الأمل بالتغيير ما يزال قائما”. لكنه أشار إلى أن الناس يأخذون المزيد من الاحتياطات لتجنب “أن تتحول الآمال إلى كوابيس”. وتقول الباحثة الألمانية ايزابيل فيرينفيلس إن “القادة على غرار المجتمعات المدنية يستخلصون العبر مما حصل في الجزائر: “النجاح الذي يمكن أن تحققه حركة سلمية بالكامل”. وفي الجزائر، بدت قوات الأمن التي ما تزال ماثلة لديها ذكرى العقد الأسود، مترددة في التدخل مقارنة مع دول أخرى. وأضافت فيرينفيلس: “لكن الأنظمة التي تتحلى بضبط نفس أقل يمكن أن تتشدد وترى في ذلك سببا (إضافيا) لقمع حركات سلمية بالقوة”.

وفيما سارعت واشنطن وباريس وموسكو إلى إصدار ردود فعل على أحداث الجزائر، بقي قادة المنطقة من المغرب المجاور وصولا إلى دول الشرق الأوسط صامتين عموما منذ مساء الثلاثاء. وقالت الباحثة الألمانية إن “الحكومات حذرة جدا، حتى في تونس الديمقراطية، لأن الأمور لم تنته بعد ولا أحد يريد أن ينتهي به الأمر في الجانب الخاطئ”. من جهته، قال المحلل الجيو سياسي ميخائيل العياري لوكالة “فرانس برس”: “كل زعزعة استقرار تخيف تونس التي تعتبر الجزائر سورا”، في حين إن التعاون الأمني بين البلدين يعتبر مهما جدا. وأضاف: “لا أحد في المنطقة يريد التدخل، ولا حتى دول الخليج”.

رضا. ب

 

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى