مقالات

الحفاظ على اللغة العربية واجب مقدس.. وهذا ما يجب فعله

أحمد التايب

مما لا شك فيه أن لغة الأمة هي سجل ثقافتها، ووعاء معارفها، ومرآة حضارتها، وذاكرة تاريخها، لكن ما تشهده اللغة العربية من مظاهر التراجع والانهيار، أمر يحتاج إلى تجديد دق ناقوس الخطر بل الصراخ، وخاصة أن مظاهر هذا التراجع أصبح جليا ومستفزا سواء في محيط الأسرة أو الشارع، وعلى شاشات الفضائيات والبرامج الإعلامية، فأصبحنا للأسف أمام مستوى حوار هابط ومفردات لغوية ما أنزل الله بها من سلطان وكأننا أمام لغة جديدة لا نعرفها من قبل، فوجدنا ألفاظا ومفردات وحوارات كنا نسمعها فقط في المناطق العشوائية، لكنها الآن اقتحمت البيوت وتسللت للفضائيات والإعلام والدراما، وكأننا أمام مافيا لنشر هذه اللغة السمجة التي تصر على إفساد الأذواق وتتعمد طمس الهوية العربية.

والملفت للنظر، أننا نعلم أن ضياع اللغة يمثل ضياع للهوية، ورغم ذلك نجد أن كافة الدول العربية أمام تغلغل واضح وصريح لحوار هابط في الشوارع والمدارس والفضائيات، غير عابئين بـأن ما يحدث يمثل جريمة في حق أجيالهم، متناسين أن العالم كان يحسدهم على توحد لغتهم ودينهم.

والمبكى المضحك في نفس الوقت، أن هناك غزوا أجنبيا حادث الآن، حيث لافتات المحال والإعلانات في الشوارع معظمها تحمل أسماء بلغات أجنبية ما يعكس جريمة مع سبق الإصرار والترصد في حق اللغة الأم، إضافة إلى أن البعض أصبح يتفاخر بالتحدث باللغات الأجنبية، معتقدا أن التحدث بلغة أجنبية مقياس للرقى والتحضر.

غير أن الطامة والكارثة، أن كثيرًا من الأسر تحرص على أن يتعلم الأبناء اللغة الأجنبية بل وتكون وسيلة التحدث الرئيسية فيما بينهم سواء في البيت أو في المدرسة أو خارجها، وهذه الظاهرة آخذة في الاتساع، رغم ما تنطوي عليه من مخاطر وبمثابة جريمة في حق الأجيال مستقبلا.

فلا بقاء لأمة يتخلى أبناؤها عنها؛ لذا بات الحفاظ عليها الآن واجب مقدس ووطني وشرعي في ظل سطوة الغزو الإلكتروني الحادث الآن، فلابد من مشروع قومي عربي تشارك فيه كافة الحكومات العربية، قائم على بحث ووضع آليات جديدة لإنقاذ اللغة من هذه الانهيار والتراجع، لأن هذه المسئولية ليست مسئولية دولة بعينها بقدر ما هي مسئولية العرب والأمة الإسلامية، وهنا مواجهة هذا التحدي يجب أن تكون مواجهة جماعية لا فردية، لإيجاد حلول ناجزة.

بل أن الأمر المهم أيضا يجب أن تعي كل أسرة عربية حجم هذه المأساة، وأن عليها مسئولية أيضا، لأن مسئولية البيت مهمة وعظيمة وأكثر إيجابية، فقيام الأسرة بمسئولياتها اليوم يجنبهم من وقوع كارثة بعدم معرفة أبنائهم لغة دينهم غدا.

ومن المهم أن تكون نواة هذا المشروع من عند الأزهر الشريف، المؤسسة صاحبة القبول والتأثير والتاريخ وباعتباره المؤسسة الدينية الذي اعتنت عناية كبيرة باللغة العربية منذ التأسيس، فأنشأ لها كليات اللغة العربية والعديد من الأقسام بكليات التربية، وتعليمها وتدريسها لغير الناطقين بها، إضافة إلى دور مجمع الخالدين لما فيه من رموز وأعلام يشهد بعلمها القاصي والداني، بل يعد القلعة الحصينة للغة العربية والدرع الواقية لها في الوطن العربي.

نعم مشروع تتبناه كافة الحكومات العربية والمؤسسات العربية والإسلامية، وحتى ولو تحت مظلة جامعة الدول العربية، أو مظلة يرتضونها العرب، المهم حماية اللغة، وإجبار المدارس الأجنبية والمراكز العلمية بتدريسها للحفاظ على هوية ملتحقي تلك المدارس والمراكز، وكذلك  تدريس وحفظ القرآن الكريم وجعله مادة رئيسية، وأعتقد أن الأمل ما زال موجودا في فعل شيء، فكلنا رأينا مبادرة “اتكلم عربي”، وكيف حققت نجاحات في خلق حلقات من التواصل والاتصال، وتعريف أبنائنا بالخارج بالتراث والعادات والتقاليد والقيم المصرية، والرد على الشائعات والأكاذيب التي تحاك ضد الوطن، لتكون بمثابة نموذج باعث للأمل، بل أن ما يشجعنا أكثر أن لدينا حقيقة ثابتة، وهى أن العربية صمدت وقاومتْ، وستبقى بجلالها وجمالها وسموها وشموخها، لكن يبقى علينا حكومات وأفراد القيام بدورنا تجاه حمايتها.

وختاما.. علينا أن نتذكر جميعا ولا ننسى ما قاله الأديب الكبير، مصطفى صادق الرافعي، “ما ذلّت لغة شعبٍ إلاّ ذلّ، ولا انحطّت إلاّ كان أمره في ذهابٍ وإدبارٍ.. “.

اليوم السابع المصرية

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى