الخطاط والفلكي حاج ابراهيم عزوز في ذمة الله

إنتقل إلى رحمة الله، مساء أمس الأحد، الخطاط الفلكي المجاهد حاج ابراهيم عزوز، الذي كان يخط المصحف المتلو على الشاشة، وكذا جينيريك الحصص والأفلام والمسلسلات والمنوعات.

وتجدر الإشارة، إلى أن الأستاذ إبراهيم عزوز أوّل من أنشأ فقرة الأحوال الجوية، في التلفزيون الجزائري، إلى جانب محمد ڤندوز، واستمر في مهمته من أواخر السبعينيات إلى غاية 1986.

وفي الفترة التي تلت توقفه عن تقديم الأحوال الجوية والإشراف عليها، أصبح يضبط ويقدم مواقيت الإفطار والإمساك. واشتهر بصوته الجوهري كلما حل شهر رمضان.

في سنة 1948 التحق بمدرسة الفنون الجميلة بالجزائر العاصمة. وتتلمذ على يدي الأخوين الفنانين محمد وعمر راسم في الزخرفة والمنمنمات، وفي سنة 1953 إلتحق بالأزهر الشريف.

كما التحق بجريدة الشعب في سنة 1962 وعمل خطاطا ثم إلتحق بالاذاعة الوطنية شاغلا منصب خطاط، وهو من وضع علامة التلفزيون الجزائري بالعربية.
ومن المحطات الأخرى، التي ميزت حياة الأستاذ إبراهيم عزوز محطة إشرافه على تخطيط أوراق اعتماد وإجازات السفراء والقناصل الجزائريين.

وكذا إشرافه سنة 1962 بطلب من مدير بنك الجزائر على وضع الكتابات بالعربية على الأوراق والقطع النقدية. إضافة إلى إشرافه على تخطيط رمز الشرطة.

Exit mobile version