وطن

الدرك الوطني ببئر توتة يفكك شبكة إجرامية “خطيرة” ويسترجع أزيد من 32 مليار سنتيم

تمكن عناصر الدرك الوطني ببئر توتة بالجزائر العاصمة من الإطاحة بشبكة إجرامية وطنية “خطيرة ” تحترف السطو على المصانع واسترجاع مبلغ مالي فاق 6ر32 مليار سنتيم إضافة لمبالغ بالعملة الأجنبية وكذا توقيف 13 شخصا، حسبما أفاد به الرائد طوبال ناصر قائد الكتيبة الإقليمية للدرك الوطني ببئر توتة.

وأوضح الرائد طوبال ناصر في ندوة صحفية تم خلالها عرض المحجوزات وعناصر الشبكة الإجرامية أن العملية النوعية انطلقت بناء على شكوى تلقتها الفرقة الإقليمية للدرك الوطني للشعايبية التابعة لكتيبة ببئر توتة (المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بالجزائر العاصمة) مفادها تعرض مصنع لعملية سطو مسلح نفذه مجموعة من المجرمين الملثمين مدججين بمختلف الأسلحة البيضاء ومستعملين ألبسة خاصة وقفازات لطمس معالم الجريمة.

وأشار ذات المصدر أنه تم استهداف أحد الحراس وسائق مركبة نقل العمال الذين تم تكبيلهما وتكميم أفواههما بشريط لاصق ثم حجزهما في أحد المكاتب أين تمكن الجناة من الوصول للخزانات الفولاذية وسرقة مبلغ مالي معتبر من العملة الوطنية والأجنبية وكذا سرقة حافلة تستعمل لنقل عمال المصنع ثم لاذوا بالفرار لوجهة مجهولة.

وأضاف ذات المسؤول الأمني أن فور تلقي الشكوى تم تشكيل فريق من المحققين وبمعية خلية الشرطة التقنية والعلمية تم التنقل إلى المصنع المستهدف لإجراء المعاينات الأولية ورفع قرائن ودلائل مسرح الجريمة حيث تبين أن الجناة قاموا بالدخول من الجهة الخلفية الغربية للمصنع بعد تسلقهم للجدار بواسطة حبل وسلالم.

وأبرز المتحدث أن المحققين استغلوا كاميرات المراقبة كما تم الاستعانة بخبراء وتقنيين تابعين للدرك الوطني الأمر الذي مكن من تحديد أحد الفاعلين بإحدى الولايات المجاورة، وبعد تعميق التحريات تم التوصل لباقي أفراد الشبكة الذين ينحدرون من عدة ولايات لافتا أنه بعد استيفاء الإجراءات القانونية تم تفتيش مساكن المشتبه فيهم حيث أسفرت عن العثور على قرائن ودلائل تثبت ضلوعهم في ارتكاب عملية السطو التي نفذت بأساليب بالغة التعقيد.

واستنادا للرائد طوبال فإن هذه العملية النوعية مكنت من توقيف 13 شخصا واسترجاع مبلغ مالي هام بالعملة الوطنية يفوق 6ر32 مليار سنتيم إضافة لمبالغ بالعملة الأجنبية تمثلت في 39.000 دولار و8340 أورو و20 دينار تونسي.

كما تم حجز وسائل استعملت في تنفيذ الجريمة (آلات قطع، ألبسة ، قفازات ، معدات مختلفة) وكذا حجز أسلحة بيضاء من مختلف الأنواع والأحجام وآلات لعد الأوراق النقدية وشرائح وهواتف نقالة. من جهة ثانية، ذكر المصدر حجز 11 مركبة سياحية من بينها سيارات فاخرة ودراجة نارية فاخرة من عائدات السطو بالإضافة إلى استرجاع الحافلة المسروقة التي استعملت في تنفيذ وحمل الأموال المسروقة.

وبعد استيفاء جميع مراحل التحقيق والإجراءات القانونية تم صبيحة اليوم الخميس تقديم عناصر الشبكة الإجرامية أمام وكيل الجمهورية بمحكمة بوفاريك (مجلس قضاء البليدة) لارتكابهم جناية تكوين جمعية أشرار للإعداد للجناية، السرقة المقترنة بظروف حمل أسلحة، العنف، التهديد، التعدد، الليل، التسلق ،الكسر واستحضار مركبة لتسهيل العملية الإجرامية، يشير ذات المصدر.

ز.ي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى