رياضة

الدكتور دامارجي يؤيد فكرة عودة الجماهير إلى الملاعب بأعداد محدودة

أكد رئيس اللجنة الطبية التابعة للاتحادية الجزائرية لكرة القدم، جمال الدين دامارجي، الأربعاء، بالجزائر، أنه مع فكرة عودة الجماهير “بأعداد محدودة” إلى الملاعب، في الوقت الذي تجرى فيه المقابلات أمام مدرجات فارغة للحدّ من تفشي فيروس كورونا.

وأكّد دامارجي “أنّ إمكانية عودة المناصرين- بعدد محدود- إلى الملاعب تبقى ممكنة، في الأيام المقبلة” مشيرا “أنّ قرار السماح بفتح المساجد التي تتسع لأكثر من 500 مصلي ابتداء من الأربعاء، يعدّ مؤشرا ايجابيا، تجاه السماح كذلك بعودة المناصرين بأعداد محدودة إلى مدرجات الملاعب الكبيرة مثل ملعب 5 جويلية الاولمبي، أنا شخصيا مع فكرة عودة الجمهور إلى الملاعب لكن بعدد مدروس طبعا ووفق الاحترام والتطبيق الصارمين لإجراءات التباعد المعتمدة”.

ومعلوم، انه بعد ثمانية أشهر من التوقف الإجباري للمنافسات بسبب تداعيات تفشي فيروس كورونا، استأنفت بطولة الرابطة المحترفة الأولى نشاطها نهاية الأسبوع الفارط بإجراء مقابلات الجولة الأولى ومباشره بعدها قامت لجنة الانضباط التابعة للرابطة المحترفة لكرة القدم، باستدعاء أربعة أمناء عامين للفرق بسبب “عدم احترام البروتوكول الصحي” خلال الجولة الافتتاحية من البطولة.

وبهذا الخصوص، قال دامارجي “الكثير من الأطراف كانت متخوفة من عودة المنافسة، لكنني متأكد أنّ الأمور ستسير بشكل جيد وفي الاتجاه السليم أعتقد أنّ خطورة تفشي الفيروس في ملاعب كرة القدم، يبقى اقل بكثير مما هوعليه في الأسواق ومراكز التسويق الكبرى” مضيفا “كرة القدم تتوفر على وسائل السلامة أكثر، خاصة مع قرار السماح ل35 شخص فقط عن كل فريق من الدخول إلى الملعب مع إجبارية وضع القناع الواقي وغيرها من الامور الوقائية الاخرى”.

وفي سياق متصل، أكّد المسؤول الأول على اللجنة الطبية الفدرالية، على ضرورة مراجعة الصحي المعتمد، على ضوء التعليمة الجديدة (رقم 21) لوزارة الصحة الإسكان وإصلاح المستشفيات، الصادرة يوم 30 نوفمبر الفارط، والمتعلقة بشروط استئناف العمل.

وأوضح دامارجي “وزارة الصحة نشرت تعليمة جديدة تفيد أنّ اختبارات الكشف “بي.سي.ار” لا يؤكد التعافي من الفيروس، من أجل تحديد شروط استئناف العمل، وهذا الأمر ينطبق كذلك على لعبة كرة القدم، ما يعني أنّ اللاعب الذي يكون اختباره ايجابي، يمكنه بعد البقاء في الحجر الصحي لمدة 10 أيام، دون أن تظهر عليه أعراض المرض، العودة إلى مجموعته” مضيفا ” طبعا في حالة ظهور علامات المرض يجب عليه الخضوع لفحوصات إضافية (السكانير والبي.سي .ار وتحاليل الدم”.

وبهذا الخصوص أوضح دامارجي “استنادا إلي هذه التعليمة الوزارية، سأبعث بمراسلة لوزارة الصحة من اجل مراجعة البروتوكول الصحي المعتمد حاليا في التدريبات والمنافسات، لانّ هذه المراجعة باتت ضرورة ملحة من أجل تحسين ظروف عمل الفرق”.

وعن إمكانية توقيف المنافسة مجددا، استبعد دامارجي استبعد كليه هذه الفكرة قائلا “لا اعتقد أنّ المنافسة ستتوقف من جديد مثل ما كان عليه الأمر في شهر مارس المنصرم، يتعين علينا الآن التعايش مع هذا الفيروس من خلال الإحترام الصارم لإجراءات التباعد المعتمدة للحدّ من تفشي الجائحة “.

وخلص دامارجي، إلى التأكيد، انه لن يتمّ تأجيل أي مقابلة بسبب ظهور حالة ايجابية ب”كوفيد-19″، مؤيدا بذلك القرار المتخذ من قبل الاتحادية، حيث قال بهذا الخصوص “ظهور أي حالة ايجابية في صفوف أي فريق سوف لن تكون سببا في تأجيل مقابلة النادي المعني، فكل الأندية بإمكانها الاستنجاد بعناصرها من فريق الرديف لتشكيل قائمة الـ18 المعنية بالمشاركة في المقابلات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى