الأخيرةفي الواجهةوطن

الرئيس العراقي، برهم صالح: قمة الجزائر ستفتح آفاقا رحبة للعمل العربي المشترك

  • لعمامرة يسلم رسالة خطية من الرئيس تبون لنظيره العراقي

استقبل وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، السبت ببغداد، من قبل الرئيس العراقي، السيد برهم صالح، حيث سلمه رسالة خطية من رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، حسب ما أفاد به بيان للوزارة.

وجاء في البيان أنه: “في إطار زيارة العمل التي يقوم بها إلى بغداد بصفته مبعوثا خاصا لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، استقبل اليوم وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، السيد رمطان لعمامرة، بقصر السلام من قبل رئيس جمهورية العراق الشقيق، السيد برهم صالح”.

وبهذه المناسبة، سلم لعمامرة إلى الرئيس العراقي “رسالة خطية من أخيه الرئيس عبد المجيد تبون وأبلغه تحياته الخالصة وتطلعه لمواصلة مسيرة تعزيز العلاقات الأخوية والتاريخية التي تجمع بين البلدين الشقيقين وكذا دعمهما المتبادل لأمن واستقرار كليهما”.

من جانبه، أشاد الرئيس برهم صالح بعمق العلاقات الثنائية الأخوية وبالتنسيق القائم بين البلدين في ظل تطابق مواقفهما حول مجمل القضايا الإقليمية والدولية”.  كما كلف الرئيس برهم صالح، لعمامرة بتبليغ تهانيه الحارة لأخيه الرئيس تبون وإلى الشعب الجزائري بمناسبة الذكرى الستين لاسترجاع بلادنا استقلالها الوطني، معربا عن التزام العراق بالمساهمة النوعية في إنجاح القمة العربية التي ستنعقد بالجزائر بجدول أعمال بناء وجامع من شأنه أن يفتح آفاقا رحبة للعمل العربي المشترك”، كما جاء في البيان.

وشكل اللقاء – حسب نفس المصدر- “فرصة لإجراء محادثات ثرية حول الأوضاع في الفضاء العربي والسبل الكفيلة بتمكين دول المنطقة من مواجهة التحديات المشتركة الراهنة في مختلف المجالات في ظل التضامن والتوافق والحفاظ على المصالح العليا للأمة وكذا العمل على تحقيق الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

..انعقاد اللجنة المشتركة الجزائرية-العراقية في أواخر نوفمبر القادم

وفي إطار زيارة العمل التي يقوم بها إلى جمهورية العراق بصفته مبعوثا خاصا لرئيس الجمهورية، استُقبل مساء السبت وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، بقصر الحكومة من قبل رئيس مجلس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة العراقية، السيد مصطفى الكاظمي، حيث أبلغه فحوى رسالة الأخوة والتعاون التي بعث بها الرئيس عبد المجيد تبون إلى القيادة العراقية.

جرى خلال اللقاء التأكيد على عزم الطرفين على تكثيف الجهود من أجل الارتقاء بعلاقات التعاون الثنائي في مختلف المجالات وفق خطوات عملية وبرنامج زمني يهدف لتنشيط آليات التعاون الثنائي وعلى رأسها اللجنة المشتركة الجزائرية-العراقية التي ستعقد دورتها الرابعة عشر بالجزائر في أواخر شهر نوفمبر المقبل.

كما تم الاتفاق على تعزيز وتيرة التشاور والتنسيق بين البلدين من خلال تكثيف تبادل الزيارات على أعلى مستوى بغية تعزيز التوافقات في مواقف البلدين حول جل المسائل الاقليمية والدولية بناء على ما يجمعهما من التزامات ومرجعيات مشتركة.

وفي ختام اللقاء، حمل رئيس مجلس الوزراء العراقي الوزير لعمامرة نقل تحياته إلى رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون معربا عن اعتزازه بالعلاقات التاريخية بين البلدين الشقيقين وعن تقديره الكبير للدور البناء الذي تضطلع به الجزائر على الساحة العربية والاقليمية، وبالخصوص جهودها الرامية لتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية والتحضير لقمة عربية جامعة وشاملة والتي أكد بشأنها أن العراق سيكون من أشد الداعمين لها والساعين لضمان نجاحها التام خدمة لأهداف العمل العربي المشترك النبيلة.

م.ج

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى