رياضة

الرابطة الأولى (الجولة الثامنة): وفاق سطيف – مولودية الجزائر قمة نهاية الأسبوع

تعرف الجولة الثامنة من بطولة الرابطة الأولى لكرة القدم، المقررة ابتداء من اليوم الخميس، اجراء قمة مثيرة تجمع رائد الترتيب، وفاق سطيف وملاحقه المباشر، مولودية الجزائر، في حين يستضيف حامل اللقب، شباب بلوزداد، مولودية وهران، في مباراة تحمل الرقم 108 بين الفريقين في منافسة البطولة.

الوفاق، الذي سجل انتصارا عريضا في الجولة الفارطة على ميدان أهلي برج بوعريريج (5-1)، سيخوض هذا اللقاء بنية الحفاظ على ديناميكيته و خاصة تعميق الفارق في مقدمة الترتيب. أما المولودية، التي تنقصها مباراة ستخوضها في بشار أمام شبيبة الساورة، فقد تعثرت يوم الاثنين بميدانها أمام مولودية وهران التي فرضت عليها التعادل (1-1)، حيث ستتنقل إلى سطيف لتحقيق هدفين، هما تفادي الهزيمة و البقاء حذو الرائد.

من جهتها، تأمل جمعية عين مليلة (المرتبة الثانية – 14 نقطة)، التي لا زالت تتلذذ بفوزها الباهر خارج الديار على شباب قسنطينة (0-1)، مواصلة نتائجها الايجابية أمام أولمبي المدية (7 – 10 ن)، الذي لم ينهزم منذ الجولة الثانية أمام مولودية الجزائر (0-3).

فمنذ ذلك الحين، تواصل تشكيلة منطقة “التيطري” تحقيق النتائج الايجابية منها انتصاران متتاليان، مما سيتطلب من التشكيلة المليلية توخي الحذر أمام اشبال المدرب شريف حجار، المتواجدين في أحسن لياقتهم.

ويحتضن ملعب “20 أوت” بالجزائر العاصمة، لقاء شيقا آخر بين فريقين لم يتذوقا حتى الآن طعم الهزيمة ويتقاسمان المرتبة الرابعة برصيد 11 نقطة وهما شباب بلوزداد و مولودية وهران. هذا اللقاء كثيرا ما وفى بوعوده سواء بالجزائر أو بوهران، حيث يبدو لأول وهلة متكافئا. فالشباب سيستفيد من أفضلية الميدان، إلا أن المنافس الوهراني له أوراقا رابحة لا يستهان بها، رغم أنه انفصل اليوم الأربعاء عن مدربه الفرنسي برنار كازوني.

وتحاول شبيبة الساورة (4 – 11 ن)، التي سجلت أول انهزام لها أمام شبيبة سكيكدة (1-0)، التدارك ببشار أمام نصر حسين داي (15 – 6 ن) الذي سجل بدوره أول انتصار له على جمعية الشلف (1-0). وسيقود النصرية مؤقتا، التي عرفت استقالة مدربها نذير لكناوي، مساعده السابق علي بوجمعة للمرة الثانية تواليا. في غرب البلاد، سيستقبل كل من جمعية الشلف (7 – 10 ن) و وداد تلمسان (18 – 4 ن) على التوالي صاحب مؤخرة الترتيب، أهلي برج بوعريريج (20 – 2 ن) و شبيبة القبائل (9 – 9 ن) بهدف تدارك الأمور.

فأهلي البرج، الذي انفصل عن مدربه المستقيل بلال دزيري، لا يملك من خيار سوى الانتفاضة حتى لا تتعقد وضعيته أكثر في قسم النخبة، بينما تأمل شبيبة القبائل، التي توقفت سلسلة مبارياتها الخمس بدون تعثر بعد الهزيمة المسجلة بملعبها أمام اتحاد الجزائر (1-2)، أن تعود لسكة الانتصارات تحت اشراف مدربها الجديد دونيس لافان الذي فشل في امتحانه الأول مع “الكناري”.

وسيكون اتحاد بلعباس (17 – 5 ن)، الذي تمكن أخيرا من حصد أول انتصار له بميدانه على حساب نجم مقرة (1-0)، في امتحان عسير عندما يتنقل إلى عاصمة “الزيبان” لملاقاة اتحاد بسكرة (11 – 8 ن). وسيكون البساكرة، الذي استغنوا عن مدربهم السويسري-التونسي معز بوعكاز بعد الهزيمة المسجلة أمام سريع غليزان (0-2)، أمام حتمية الفوز أمام أبناء “المكرة” الراغبين في تحسين وضعيتهم في الترتيب العام.

ويتنقل شباب قسنطينة (15 – 6 ن)، الذي سجل هزيمتين متتاليتين، إلى جاره شبيبة سكيكدة (14 – 7 ن) في افتتاح الجولة الثامنة بنية استعادة ثقة الأنصار الغاضبين. فالمدرب عبد القادر عمراني تراجع في نهاية الأمر عن استقالته، بعد رفضها من طرف الإدارة التي يرأسها يزيد لعلى.

ويسعى اتحاد الجزائر (11 – 8 ن)، الذي بدأ يستعيد بريقه بعد قدوم المدرب الجديد-القديم تييري فروجي، أن يحقق انتصاره الثالث  لدى استضافته لسريع غليزان (9 – 9 ن). فبعد فوزهم في الداربي المحلي على نصر حسين داي (3-0)، تمكن أصحاب اللونين “الأحمر و الأسود” من مفاجأة شبيبة القبائل بتيزي وزو.

أخيرا، سيكون نجم مقرة (18 – 4 ن) أمام حتمية حصد كامل النقاط أمام نادي بارادو (11 – 8 ن)، علما بأن آخر فوز لممثل ولاية المسيلة يعود للجولة الأولى التي لعبت يومي 27-28 نوفمبر 2020 أمام جمعية الشلف (3-2).

أ.د

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى