رياضة

الرابطة الثانية : ترجي مستغانم لتحقيق حلم دام 24 عاما.. والصعود يبتعد عن شباب تموشنت

يواصل ترجي مستغانم سيطرته على مجموعة وسط -غرب في بطولة الرابطة الثانية لكرة القدم هواة بعد توقيع فوزه الثامن في تسع مباريات الجمعة أمام وصيفه السابق شباب المشرية بهدف نظيف بملعب أحمد زبانة بوهران.

واضطر الترجي، الذي صعد إلى الدرجة الثانية هذا الموسم، إلى استقبال منافسه بعيدًا عن قواعده بسبب إغلاق ملعب ”محمد بن سعيد” لإصلاح أرضيته، وهو يحلم بالعودة إلى ساحة الكبار بعد غياب عنها يدوم منذ 24 عامًا، حيث يعود تاريخ آخر مشاركة له في بطولة النخبة إلى موسم 1998-1999.

وأصر المدرب بوزيان رحماني، في تصريحاته للصحافة بعد المباراة، على الثناء على لاعبيه الذين تمكنوا من التغلب على أحد المنافسين المباشرين في سباق الصعود، على الرغم من إجراء اللقاء على ملعب محايد.

وقال في هذا الشأن: “ليس من السهل استضافة منافسينا بعيدًا عن ملعبنا، خاصة عندما يتعلق الأمر بمواجهة القمة ضد منافس مباشر في سباق الصعود. على الرغم من ذلك، أظهر اللاعبون الكثير من الإرادة التي سمحت لنا بالحصول على النقاط الثلاث”.

وأضاف المدرب رحماني، الذي يشغل منصبه منذ الصائفة الماضية، أنه يأمل في “إعادة افتتاح ملعب بن سعيد في أقرب الآجال من أجل وضع فريقي في أفضل الظروف للتنافس على الصعود”.

كما أشار إلى أن تشكيلته، التي لم تسجل أية خسارة منذ بداية هذا الموسم بتحقيقها لثمانية انتصارات مقابل تعادل واحد، بدأت تؤمن أكثر فأكثر بحظوظها في الصعود، رغم أن ذلك لم يكن هدفها الأول قبل انطلاق البطولة، على حد تعبيره.

وتابع في هذا الصدد: ”الشهية تأتي مع الأكل. الآن وقد حققنا سلسلة انتصارات، يجب أن نواصل في هذه الديناميكية، سيما وأننا نحظى بدعم كبير من طرف أنصارنا، لكن يتعين علينا أن نظل متواضعين وأن نبقي أقدامنا على الأرض لأن المشوار لا يزال طويلا”.

ويتقدم ”الحواتة” (اللقب الذي يطلق على الترجي) بخمس نقاط عن ملاحقهم المباشر نجم بن عكنون العائد هو الآخر بفوز ثمين من تنقله إلى وهران على حساب الجمعية المحلية (2-1)، وسبع أخرى على صاحب المرتبة الثالثة مستقبل وادي سلي.

للتذكير، فإن متصدر كل مجموعة من المجموعتين المؤلفتين لبطولة الرابطة الثانية (وسط-غرب ووسط-شرق) يصعد إلى الرابطة الأولى في نهاية الموسم.

..حلم الصعود يبتعد عن شباب تموشنت

يواصل فريق شباب تموشنت سقوطه بعيدا عن قواعده اثر خسارته في ميدان شبيبة تيارت (2-1) الجمعة برسم الجولة التاسعة من بطولة الرابطة الثانية لكرة القدم (وسط-غرب) مما يكبح من الآن طموحاته في سباق الصعود إلى القسم الأعلى.

وأغضبت هذه الهزيمة، الرابعة لنفس عدد مباريات الشباب خارج الديار، كثيرا رئيس النادي هواري طالبي، الذي كان يعول على رد فعل قوي من لاعبيه في تيارت، لكن دون جدوى.

وصرح طالبي لوكالة الأنباء الجزائرية في هذا الصدد : “من الواضح أن مبارياتنا خارج ميداننا أصبحت معقدة للغاية بالنسبة للاعبين. لدي انطباع أنه تولدت لديهم عقدة بسيكولوجية بعد فشلهم في العودة بأية نقطة من تنقلاتهم السابقة”.

كما اعترف المسؤول الأول في نادي الغرب الجزائري أن سلسلة النتائج السلبية في الخارج ستجعل من الصعب على أشباله تحقيق الهدف المحدد، وهو الصعود إلى الرابطة الأولى، سيما وأن الفارق بينهم وبين الرائد ترجي مستغانم يزداد في الاتساع. هذا الأمر من شأنه أن يدفع شباب تموشنت للانسحاب من السباق مبكرا بعدما كان قد خسر بطاقة الصعود في الأمتار الأخيرة من الموسمين الفارطين، حيث أضحى الفارق بينه وبين المتصدر يقدر بعشر نقاط كاملة بعد فوز الأخير على ملاحقه المباشر شباب المشرية بهدف نظيف.

وجمع أصحاب القميص ”الأحمر والأبيض” لحد الآن 15 نقطة حصدوها في خمس مقابلات لعبوها كلها بملعبهم ”مبارك بوسيف” الذين حصلوا به على العلامة الكاملة، بخلاف ما كان الحال عليه في تنقلاتهم الأربعة السابقة التي تكبدوا فيها أربع هزائم.

وتأتي خسارة الشباب الجديدة بعد أسبوع فقط من إقصائهم من الدور ال 32 لكأس الجمهورية بميدانهم أمام شباب برج منايل (الرابطة الثانية) بالضربات الترجيحية بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي.

يشار إلى أن فريقا واحدا سيصعد في نهاية الموسم إلى الرابطة الأولى من كل مجموعة من المجموعتين المؤلفتين لبطولة الرابطة الثانية (وسط-غرب ووسط-شرق).

ع.ف

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى