دولي

السراج يدفع بقوات لعرقلة الجيش الليبي جنوبي البلاد

 

اتهمت مصادر عسكرية ليبية رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج بالدفع بقوات من مدينة مصراتة إلى الجفرة؛ لعرقلة العملية التي يقودها الجيش الوطني لتحرير الجنوب.   ورجحت المصادر، في تصريحات خاصة لـ”العين الإخبارية”، الأحد، حدوث صدام وشيك بين قوات الجيش الليبي والقوات المنتمية للتيار المتشدد داخل مدينة مصراتة، مشيرة إلى أن قيادة الجيش تتأهب لمواجهة تلك القوات.

وأعلن الجيش الوطني، منتصف جانفي الماضي، انطلاق عملية عسكرية في الجنوب للمحافظة على وحدة التراب الليبي، ومنع المخربين والمعتدين من النيل من البلاد، وتطهيرها من التنظيمات الإرهابية والعصابات التشادية. وتمكن الجيش من تطهير عدة مدن مثل سبها ومرزق، كما استطاع السيطرة على أهم حقول النفط في ليبيا وهما حقلي “الشرارة” و”الفيل”.

وأعلنت غرفة عمليات الكرامة التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، الأربعاء الماضي، سيطرة قوات الجيش الوطني على مدينة مرزق جنوب غربي البلاد، مشيرة إلى أن الاستمرار في مطاردة فلول الإرهابيين.

يشار إلى أن الجنوب الليبي يعاني منذ سنوات من انفلات أمني وانعدام الخدمات، الأمر الذي أدى إلى استغلال جماعات المعارضة من دول الجوار مثل تشاد والسودان لهذه الأوضاع لشن عمليات عسكرية ضد دولهم. يضاف إلى ذلك، فرار الجماعات الإرهابية مثل داعش والقاعدة وأخرى تابعة للإخوان بعد هزيمتهم سواء في بنغازي أو درنة أو سرت أو غيرها.

ولم يسلم الجنوب الليبي أيضاً من جماعات الاتجار بالبشر والمخدرات والسلاح وسماسرة الهجرة غير الشرعية الذين استغلوا الفوضى للتكسب من تلك الأعمال غير المشروعة. وكان الجنوب أيضا نقطة تجمع الإرهابيين والمرتزقة للهجوم على منطقة الهلال النفطي بقيادة إبراهيم الجضران المدعوم من قطر والموضوع على قائمة عقوبات مجلس الأمن والولايات المتحدة ومطلوب للنائب العام في ليبيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى