ولايات

الشلف: الشريط الساحلي قبلة سياحية واعدة

أصبح الشريط الساحلي بولاية الشلف (200 كلم غرب الجزائر العاصمة) قبلة سياحية “واعدة” نظرا لعدد المصطافين الذين تستقطبهم سنويا شواطئه العذراء والمسالك السياحية المستحدثة وكذا المشاريع الاستثمارية التي ستدخل حيز الخدمة به مستقبلا حسب مسؤولي القطاع.

فعلى طول 129 كلم من الشريط الساحلي (الثاني وطنيا) تحصي ولاية الشلف 26 شاطئا مسموحا للسباحة و7 مسالك سياحية من أصل 21 مسلكا بالولاية استحدث من قبل مديرية السياحة والصناعة التقليدية، أضحت قبلة سياحية بامتياز لزوار المدينة ليس فقط من الولايات المجاورة ولكن حتى من ولايات وسط وشرق البلاد. وفي هذا الصدد، قال المدير الولائي للسياحة، رشيد بن دودة أن “استقطاب شواطئ الشلف لأزيد من 3،5 مليون مصطاف لحد الآن مع توقعات بارتفاع هذه الإحصائيات لهو دليل على إنتعاش السياحة الداخلية بعد الركود الذي شهدته بفعل تداعيات أزمة كورونا على القطاع خلال السنتين الفارطتين”.

وأضاف أن “ولاية الشلف لديها من الإمكانيات الطبيعية واللوجيستية (الطريق السيار شرق – غرب، طرقات مزدوجة، ومطار دولي) فضلا عن خارطة مسالك سياحية متنوعة، مما يؤهلها لأن تكون قبلة سياحية واعدة خاصة في ظل الاستثمارات في المجال التي ستدخل حيز الخدمة مستقبلا”. وتتوقع المديرية المحلية للقطاع أن يفوق عدد الوافدين على شواطئ الشلف بنهاية موسم الاصطياف أربع ملايين زائر، لاسيما في ظل الجهود المبذولة للرفع من قدرات الإيواء وتحسين الخدمات فضلا عن مجموعة النشاطات والتظاهرات للترويج للموروث الثقافي وتاريخ المنطقة.

وموازاة مع الإقبال المعتبر للزوار على ساحل الشلف، تسعى السلطات المحلية لرفع طاقة الإيواء لاسيما بهذه المنطقة التي تبقى بحاجة لمزيد من الهياكل الفندقية، إذ تحصي فقط خمس مؤسسات بطاقة استيعاب تصل لـ 623 سرير، إضافة لصيغة الإقامة لدى الساكن. واستنادا لمديرية السياحة والصناعة التقليدية، فقد شهد هذا الموسم استلام قرية العطل بالداتي (بلدية سيدي عبد الرحمان) التي تتوفر على 21 شاليه بطاقة استيعاب تقدر بـ 126 سرير، إضافة لمخيم سيدي قفة بطاقة تصل لـ 300 سرير، علما أن الشريط الساحلي للولاية لم يشهد منذ سنة 2014 دخول أي مؤسسة فندقية حيز الخدمة.

وتراهن ذات المصالح على دخول عدد من مناطق التوسع السياحي والمشاريع حيز الخدمة في المستقبل القريب على غرار المشروع السياحي الواعد بوادي تيغزة ببلدية بني حواء الذي سيدخل حيز الاستغلال على ثلاث مراحل، 100 شاليه خلال موسم الاصطياف المقبل سنة 2023، فندق أربع نجوم سنة 2024، المدينة العائمة سنة 2025.

..استحداث 7 مسالك سياحية على طول الشريط الساحلي

وفي إطار تنشيط موسم الاصطياف وبعث السياحة الداخلية عبر ولاية الشلف استحدثت مديرية السياحة والصناعة التقليدية 21 مسلكا سياحيا من ضمنها 7 مسالك منتشرة على طول الشريط الساحلي، حيث بإمكان زوار الولاية الإطلاع على تفاصيلها من خلال البوابة الإلكترونية المتواجدة على موقع الوزارة الوصية.

وتتيح هذه المسالك السياحية لزوارها رحلة عبر التاريخ والحضارات مع الاستمتاع بجمال الطبيعة واكتشاف شواطئ الولاية المتاخمة في الغالب لجبال وغابات والتي تشكل لوحة فنية طبيعية عذراء تستوقفك لزيارتها. ويتعلق الأمر بمسالك الأمير تشارلز وديانا، ماما بينات، وجزيرة تيغزيرت ببلدية بني حواء، مسلكي منارة سيدي مروان والقصبة العتيقة ببلدية تنس، مسلك جزيرة كولومبيس ببلدية المرسى، بالإضافة للمسلك الشاطئي الذي يمر على 26 شاطئا.

م.م

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى