ثقافة وفنفي الواجهة

الصالون الدولي لصناعة الكتاب يسدل الستار على طبعته الثانية

اسدال أول أمس ، الستار على الدورة الثانية للصالون الدولي لصناعة الكتاب الذي نظم من 05 الى 08 نوفمبر، بفضاء البهجة في قصر المعارض الصنوبر البحري.
الصالون الذي نظمته المنظمة الوطنية لناشري الكتب onel كان فرصة لمختلف المحترفين من مهني صناعة الكتاب للتعريف بهذا المجال الواسع الذي يسبق استهلاك الكتاب الذي يمر عبر مختلف المراحل قبل عرضه على الجمهور
للتظاهرة عرفت أيضا تنشيط عديد اللقاءات التي تنصب في هذا المجال على غرار عدة محاور مثل توزيع الكتاب و الطباعة الرقمية ،التقنية الرقمية،التصدير و الاستيراد و حماية السوق المحلية مع التطرق للقوانين التنظيمية للكتاب و كذا التكوين و ذلك بإشراك باحثين و مختصين في المجال من خلال تدخلاتهم عبر مختلف المحاضرات واللقاءات حيث قدموا تفاصيل و تحليلات كل حسب المجال الذي يمثله المديرية العامة للجمارك و الديوان الوطني لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة و المنظمة الوطنية لناشري الكتب ووزارة التجارة بالإضافة إلى عدة شركات ناشطة في المجال على غرار cagex و ALGEX وبحضور ممثل عن الشركة الألمانية AHK .
الصالون اختتم بحضور عدة فاعلين ثمنوا التجربة الناجحة خاصة بالمقارنة مع الدورة الأولى التي أقيمت في سنة 2016 حيث صرح محافظ التظاهرة السيد مصطفى قلاب دبيح أن طبعة هذه السنة عرفت توافدا كبيرا للزوار و المهنيين المحترفين وهذا دليل على أهمية هذا الصالون الذي سيفتح المجال للتميز في صناعة الكتاب خاصة مع اهتمام المسؤولين به لإيصال صناعة الكتاب لأبعد الحدود في الطبعات المقبلة.
276 ناشرا في الصالون الدولي للكتاب من بين 1000 ناشر !
تحصي الجزائر اليوم عددا مهولا من الناشرين يصل حدود 1000 ناشر بسجل تجاري بينما لا ينشط في المشهد إلا جزء منهم, ولا يشارك في الصالون الدولي للكتاب إلا 276 ناشرا في هذه الطبعة أغلبها بقائمة منشورات غير منسجمة, وضمن دور النشر يوجد القليل منها فقط من امتلكت شخصية واضحة.
ورغم أن الكثير من دور النشر تكرست في مجال أو نوع نشر بعينه, إلا أن الناشرين العشوائيين يملؤون الفضاء, حيث يوجد العشرات من الناشرين الذين يقدمون كتبا في شتى المجالات وبشتى المستويات, وهو ما يلاحظ عبر جولة سريعة بين أجنحة العارضين في الصالون الدولي للكتاب، ويظهر عدد من الناشرين الذين يمثلون مراكز البحث العلمية والمخابر التي تقدم منشورات متخصصة ودقيقة, بينما يختار الناشرون العموميون على غرار ايناغ وأناب النشر في مختلف المجالات كطريقة دعم للكتاب ما غيب خطا واضحا للنشر لديهم.
ويمكن إحصاء دور نشر على قلتها اختارت كل المجالات من الفكر والثقافة والتاريخ والأدب, ولكنها امتلكت خطا واضحا وانسجاما نسبيا في منشوراتها بالإضافة إلى رصيد مهم مثل منشورات الشهاب ودار القصبة وحبر، وبهذا الصدد يرى إسماعيل محند من منشورات حبر أن الدار تنشر الكتب التي تدخل ضمن اهتمامها وخطها وعن ملامح هذا الخط قال انه “لا يخرج عن الكتاب المعرفي في التاريخ والأدب والعلوم، مشددا أن نشر كتب شعبية ومدرسية ليس من اهتماماتنا.
وبالنسبة لكمال قرور من دار “الوطن اليوم” يقول إن رسالة الدار هي نشر المواطنة، مضيفا “اخترنا الكتاب إيمانا منا بأن المواطنة تبدأ من فعل حضاري هو القراءة”، وعن نوعية الكتب التي تدخل ضمن الاهتمامات وسياسة النشر لديهم, يرى قرور أن إستراتيجية الدار بنيت على تقريب الكتاب من القارئ، ويقترح قرور بهذا الخصوص نموذجه للاختلاف عن الناشرين من خلال تسويق كتاب الجيب الذي يقول أنه “كتاب حامل للمعرفة والأدب والذوق الرفيع وفي الوقت ذاته غير تخصصي بعمق”، مؤكدا أنهم في هذا السياق نظموا مسابقات قراءة ما تزال متواصلة، ومن جهته يؤكد حسان بن نعمان أن منشورات دار الأمة منسجمة مع خطها الذي يتبنى ثوابت الأمة، ولهذا فهي تنشر كتب التاريخ والمذكرات، وتسعى إلى الاحتفاء بالإرث الثقافي الجزائري أولا” وهو حسب المتحدث ما جعل الدار تقدم عيون الدراسات والكتب الثقافية والتاريخية والفكرية التي أنجزها أعلام الجزائر أو أنجزت عنهم.
وتسعى دور نشر أخرى إلى تضييق التخصص والتوجه نحو قارئ نوعي على غرار منشورات البرزخ التي يؤكد مسؤولها سفيان حجاج أنه ومنذ عشر سنوات أو أكثر توجهت الدار إلى الأدب الفرانكفوني بالإضافة إلى كتاب أو اثنين في التاريخ خلال الموسم أغلبها يتطرق لتاريخ الجزائر الحديث، وهو ما حدد لها قرائا وسهل مهمة تعريفها.
…ناشرون في تخصصات ضيقة
أفرزت السنوات الأخيرة عددا من الناشرين الذين منحوا دورهم شخصيات صريحة والتزموا بخطوط واضحة, فأصبح في الجزائر ناشرون أدبيون وآخرون متخصصون في شق أو نوع من الأدب وآخرون في مجالات مختلفة: التاريخ من تخصص دار دحلب والأدب الإفريقي من تخصص منشورات أبيك والكتاب الأكاديمي لدى منشورات ديوان المطبوعات الجامعية.
وظهرت دار المكتبة الفلسفية الصوفية كمتخصص في الدراسات الفلسفية الصوفية وكتاب التصوف خلال السنوات الماضية حيث أصبح جناحها في كل موعد كتاب محج المهتمين بالتصوف ودراسته، كما اختار مسيرو منشورات أبيك الالتفات إلى الخلف وتبني الأدب الإفريقي, لتتحول في سنوات قليلة إلى أهم مراجع الأدب الإفريقي وكتب النقد الكولونيالي بالجزائر وهو ما اعتبره الناشر خيارا ينسجم مع التاريخ والجغرافيا ومع منطق وروح الجزائر الحقيقية.
وراهن سمير جمعة مدير دار كولور سات على فنية الكتاب والطباعة التي يتقنها حيث جاء إلى النشر من عالم الفنون المطبعية والصورة ليقدم كتبا رفيعة عن الفانتازيا ومدينة الجزائر والاحتفاليات التقليدية على غرار “قورارة” وغيرها, معتمدا التجربة الفنية, وهو ما جعل منشورات كولور سات تكتسب شكلا ومضمونا مميزا، واختارت دار “زاد لينك” الشريط المرسوم لتصبح الدار الوحيدة المتخصصة في هذا المجال والمشارك الدائم في مواعيد الكتاب كما أصدرت أربع ألبومات جدد ومجلة مؤخرا, وهو الخيار الذي اعتبره مسيرها سليم إبراهيمي ناجحا إذ أوجد “قراء ومهتمين دائمين” للدار ويتابعون أخبارها.
نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى