ثقافة وفن

الفرنكو-جزائري طاهر رحيم يمثل العرب في جائزة “غولدن غلوب”

يمثل الممثل الفرنكو- جزائري، طاهر رحيم العرب في جائزة “غولدن غلوب” في دورتها الـ 78، بعد أن تم ترشيحه لجائزة أفضل ممثّل عن دوره في فيلم”ذي موريشن”، وسيعلن عن النتائج النهائية خلال حفل يقام افتراضيا في بيفرلي هيلز يوم 28 فيفري الجاري.

كشفت إدارة جائزة “غولدن غلوب” عن قائمة الترشيحات لسنة 2021، والتي تضمن هذه السنة اسم الممثل الفرنكو -جزائري طاهر رحيم عن دور البطولة  الذي أداه في فيلم “الموريتاني” للمخرج الاسكتاندي “كيفين ماكدونالد، تستند قصة فيلم “الموريتاني” إلى مذكرات مهندس الاتصالات محمد ولد صلاحي التي نشرها عام 2015 بعنوان “مذكرات غوانتانامو” من خلف القضبان، ليصبح أول معتقل في غوانتانامو ينشر مذكراته خلال فترة أسره، وقد ركز فيها على ما مرّ به من تعذيب قاسٍ، وسنوات سجن دون محاكمة، ليكشف الجانب الوحشي لأميركا التي تدعي الديمقراطية.

وقد سبق للممثل طاهر رحيم أن قدم دور البطولة في في فيلم “النبيّ” للمخرج “جاك أوديار” في عام 2009، والذي نال من خلاله عدة جوائز منها جائزة أفضل ممثّل أوروبي في نفس السنة، كما فاز بجائزتي سيزار لأفضل ممثل واعد وأفضل ممثل في النسخة 35 للمهرجان في 27 فيفري2010.

وتصدرت قائمة الترشيحات فيلم “مانك” الذي أنتجته منصة “نتفليكس” الأمريكية، بنيله ستة ترشيحات، والفيلم الذي تصدى لإخراجه ديفيد فينشر، يتناول العصر الذهبي لهوليوود من خلال متابعة كاتب السيناريو هيرمان مانكيفيتز، الذي يؤدي دوره غاري أولدمان، وإنجاز أورسن ويلز فيلم “سيتيزن كاين” الشهير، ونالت أعمال “نتفليكس” في المجموع 22 ترشيحا، في مقابل 17 العام الماضي، وتلتها منافستها “أمازون برايم” مع سبعة ترشيحات، بينها ثلاثة لفيلمي “وان نايت إن ميامي” و”بورات سابسيكوينت موفي فيلم”.

كذلك احتل فيلم “ذا فاذر”، المقتبس من مسرحية للفرنسي فلوريان زيلر مع أنتوني هوبكينز، و”نومادلاند” لكلويه جاو و”بروميسينغ يونغ وومان” لإيمرالد فينيل، المرتبة الثالثة مع أربعة ترشيحات.

وتمايز “بروميسينغ يونغ وومن”، وهو فيلم نسوي تدور أحداثه على خلفية حركة “مي تو”، مع ترشيحات في فئات أفضل فيلم درامي وأفضل مخرج وأفضل سيناريو وأفضل ممثلة لكاري موليغان. وستتنافس الأخيرة مع فرانسس ماكدورماند عن “نومادلاند” وفايولا ديفيس عن “ما رينيز بلاك باتم”.

ورشح الممثل تشادويك بوزمان، الذي توفي في الصيف الماضي، بعدما ذاع صيته عالميا بفضل دوره في “بلاك بانتر”، للفوز بجائزة أفضل ممثل، بفضل أدائه في “ما رينيز بلاك باتم”، الذي تدور أحداثه في شيكاغو في عشرينيات القرن العشرين، وضمت قائمة المرشحين لهذه الجائزة اسمين من العيار الثقيل وهما أنتوني هوبكينز وغاري أولدمان، إضافة إلى الممثل الفرنكو- جزائري طاهر رحيم والبريطاني ريز أحمد.

وتتميز “غولدن غلوب” بكونها تميز بين “الأفلام الدرامية” وتلك “الكوميدية”، خلافاً للجوائز الأخرى كالأوسكار. أما الأفلام الأجنبية فتُجمَع أيضاً في فئة منفصلة، ومن المحتمل أن يحقق “ميناري”، الذي يتناول قصة عائلة أميركية من أصل كوري تنتقل إلى الريف، نجاحاً مماثلاً لذلك الذي لقيه فيلم “باراسايت” العام الفائت. كذلك ينافس على هذه الجائزة فيلم “دو” الذي اختارته فرنسا لتمثيلها في سباق الأوسكار.

وفي قائمة الترشيحات الطويلة لجوائز “غولدن غلوب” على صعيد الأعمال التلفزيونية، هيمنت “نتفليكس” أيضا مع 20 ترشيحا في مقابل سبعة لمنافستها “إتش بي أو”، وقد تصدر مسلسل “ذي كراون” عن العائلة الملكية البريطانية القائمة مع ستة ترشيحات، متقدما على “شيتس كريك”.

وتضم قائمة الترشيحات لأفضل فيلم درامي فيلم “ذي فاذر”، “مانك”، “نومادلاند”، “بروميسينغ يونغ وومان”، “ذي ترايل أوف ذي شيكاغو سفن”, اما جائزة أفضل فيلم موسيقي أو كوميدي فقد رشح لها  فيلم “بورات سابسيكوينت “، “هاميلتون”، “ميوزيك”، “بالم سبرينغز”، “ذي بروم”

وقد تضمن قائمة أفضل ممثل في فيلم درامي الممثل ريز أحمد عن فيلم  “ساوند أوف ميتال”، تشادويك بوزمان عن فيلم “ما رينيز بلاك باتم”، أنتوني هوبكينز عن فيلم “ذي فاذر”، غاري أولدمان عن فيلم “مانك”، بالإضافة إلى طاهر رحيم عن فيلم “ذي موريشن”، أما قائمة ترشحات لجائزة أفضل ممثلة في فيلم درامي نجد كل من الممثلة فايولا ديفيس عن دورها في فيلم “ما رينيز بلاك باتم”، أندرا داي عن فيلم “ذي يونايتد ستايتس فرسس بيلي هوليداي”، فانيسا كيربي عن فيلم  “بيسز أوف إيه وومان”، فرانسس ماكدورماند عن فيلم “نومادلاند”، وكاري موليغان عن دورها في فيلم “بروميسينغ يونغ وومان”.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى