وطن

الفعاليات المخلدة للذكرى 44 لإعلان الجمهورية الصحراوية تنطلق في 15 فبراير الجاري

كشف مسؤول أمانة التنظيم السياسي بجبهة البوليساريو، خطري أدوه، أن الفعاليات المخلدة للذكرى الـ44 لإعلان الجمهورية الصحراوية العربية الديمقراطية تنطلق رسميا في الـ15 فبراير الجاري على المستوى المحلي والجهوي، داعيا كافة اطياف الشعب الصحراوي للتجند لهذا اللقاء الهام للتصدي لكافة مؤامرات نظام الاحتلال المغربي التي يحاول من خلالها ضرب وحدة الشعب الصحراوي وتشتيت صفه.

وفي ندوة صحفية نشطها أمس بمقر الأرشيف الإعلامي – نقلتها وكالة الانباء الصحراوية- أكد خطري ادوه، رئيس اللجنة التحضيرية لتخليد الذكرى ال44 لإعلان الجمهورية ، أن الفعاليات المخلدة للحدث ستشمل مختلف الأنشطة الثقافية والاجتماعية والسياسية وحتى الرياضية، على أن تتوج هذه الفعاليات بتخليد رسمي للذكرى في ولاية السمارة في ال27 فبراير.

وشدد على أهمية تخليد الذكرى 44 لإعلان الجمهورية كونها المحطة الكبرى الأولى التي يحتفل بها الشعب الصحراوي بعد المؤتمر ال15 لجبهة البوليساريو، حيث يعتبر تخليدها أول الخطوات الفعلية لتجسيد شعار ومقررات المؤتمر ال15 للجبهة والتي تشدد على ضرورة العمل الميداني الجاد والشفاف من اجل استكمال السيادة على كامل تراب الجمهورية الصحراوية.

كما دعا السيد خطري ادوه، كافة المسؤولين والمواطنين بكافة مؤسسات وهيئات الدولة الصحراوية إلى ضرورة التقيد بمقررات ونتائج المؤتمر والعمل بجد ونزاهة من اجل تجسيدها على ارض الواقع وبالتالي بلوغ الهدف الأسمى للشعب الصحراوي وهو الاستقلال.  وشدد على أهمية الأداة البشرية ودورها باعتبارها المنفذ لكافة القرارات والنتائج المتمخضة عن المؤتمر، مضيفا انه “يجب عليها أن تكون في مستوى تطلعات وآمال الشعب الصحراوي”.

كما وجه “نداء إلى كافة الشعب الصحراوي يطالبه بضرورة التجنيد والتصدي لكافة مؤامرات وسياسات نظام الاحتلال المغربي والتي يحاول من خلالها ضرب وحدة الشعب الصحراوي وتشتيت صفه”.

وقال في السياق ذاته، ان “المحاولات اليائسة لنظام الاحتلال المغربي من خلال إيجاد من يعترف بسيادته الوهمية على الصحراء الغربية، من خلال فتح تمثيليات وتنظيم أنشطة رياضية، هودليل واضح على فشله وتخبطه”.  وصرح مسؤول أمانة التنظيم السياسي، أنه سيتم تنظيم التظاهرة الرياضية الدولية “صحراء مراطون” بالتزامن مع الفعاليات المخلدة لحدث الذكرى ال44 لإعلان الجمهورية، وذلك بمشاركة زهاء 150 عداء من جنسيات مختلفة، مضيفا أن الحدث سيشهد إجراء سباقات لمختلف المسافات (42 كم- 20 كم – 10كم – 5كم) كما سيقام مراطون خاص للأطفال. وأضاف انه سيشارك في الحدث المزدوج العديد من أصدقاء الشعب الصحراوي والمتضامنين والمتعاونين القادمين من مختلف دول العالم، كما سيحظى بتغطية من طرف عدد من وسائل الإعلام الدولية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى