ثقافة وفن

المجلس الأعلى للغة العربية يدعو للمشاركة في ملتقى وطني حول اللسانيات

يسعى المجلس الأعلى للغة العربية، الى تنظيم ملتقى وطني حول “اللغة العربية بين اللسانيات الحاسوبية- واللسانيات  في الجامعات، بين الواقع والرهانات”، وذلك يومي 24 و25 سبتمبر القادم، وبهذا الصدد وجه المجلس دعوة للاساتذة والباحثين من مختلف جامعات الوطن، فيما حدد تاريخ 31 أوت كآخر أجل لاستقبال البحوث الراغبة في المشتركة.
ويأتي تنظيم هذا الملتقى بهدف إبراز دور المجلس الأعلى للغة العربية في ترقية اللغة العربية وتفعيل الجامعات الجزائرية بعقد المؤتمرات العلمية الدولية والوطنية والإسهام في دفع عجلة العلم للتقدم العلمي، توضيح علاقة اللسانيات الرتابية باللسانيات العرفانية وعلاقتهما ببقية الفروع المعرفية،إيضاح أهم المنجزات العملية والعلمية في الدراسات اللسانية الغربية، العمل على إيجاد المصطلحات العلمية، وترقية اللغة العربية وبحوثها لتكون لغة العلم والمعرفة، تفعيل التقدم العلمي بين التخصصات العلمية وسط المتخصصين في قسم اللغة العربية وفي قسم الإعلام الآلي والتكنولوجيا وبين الأقسام والكليات والجامعات والمراكز والهيئات والمؤسسات العلمية. كما يهدف الملتقى إلى الإسهام في تطوير مشروع البحث العلمي اللغوي، وضم الأبحاث اللسانية ضمن الأبحاث العلمية، وتقديم نظريات لسانية علمية للغة العربية ضمن الأبحاث العلمية وذاك ما تحققه النظريات اللسانية من تميز في اللغة العربية.
وجاء في ديباجة الملتقى أن اللسانيات الرتابية تعد أحد العلوم البينية التي تجمع بين علوم اللغة وعلوم ”الكبتار”، حيث تم توصيف اللغة العربية إلى لغة رقمية في عصر المعلومات والتكنولوجيا فكانت النقلة الثانية للغة العربية كي تدخل في تخصصات اللغات الرقمية ورهانات ”هندسة اللغة”، حيث تعتمد اللسانيات الرتابية المعالجة الإحصائية للمفردات اللغوية، وتحديد تواترها، ثم أحدثت قفزة مهمة جدا في اختصار الزمن في البرمجة الآلية وحوسبة المعاجم والقواميس اللغوية إلكترونيًا أحادية اللغة أو ثنائية اللغة أو متعددة اللغات. وأضافت الديباجة أن ما يدخل في علوم اللغة ضمن علوم ”الكبتار” يدخل في جودة عرض شامل للمادة اللغوية العلمية، وتحاشيها بعض السلبيات التي وقعت في بعض التصانيف النحوية والبلاغية والصرفية والمعجمية التي يكثر فيها الاستطراد، والخروج من موضوع إلى موضوع، وغياب التسلسل المنطقي في ترتيب بعض الأبواب وتفريعاتها الداخلية، وتكرار الموضوع أو الفكرة غير مرة في المصنف الواحد، أو تجزئتها في مواضع وتفريعها وتباعد المتناظرات عن بعضها البعض، أو الخلط بين علمين مختلفين أو إغفال ما كان الواجب الاستطراد فيه للتفسير والبيان والتوضيح والإيضاح، لذا أسس اللسانيون علوما حاسوبية تُميط اللثام عن كل غموض وتعقيد مما يعد من قبيل التفسير والتقريب.
كما أبرزت العربية بضبط العملية الإحصائية والسرعة العلمية فيها بأن يُحصي الكبتار النسب المئوية للجذور الثنائية والثلاثية والرباعية والخماسية في اللغة العربية، وخير دليل على ذلك الدراسة التي قدمها البروفيسور صالح بلعيد، لجعل العربية تعمل على إيجاد المصطلحات العلمية، خاصة باعتمادها الاشتقاق الأصغر بتقليبه الكثيرة، فالثلاثي يعطي لنا ست  كلمات أما الرباعي فيعطي 24 كلمة، وأما الخماسي فيعطي 120 كلمة، أضف إلى هذا اعتماد حروف الزيادة (سألتمونيها) وهذا المتداول عندنا.
وأما اللسانيات العرفانية التي تَعْتَبِر اللغة محك الدراسة العلمية المتفرعة، وأن جميع الوحدات والمستويات اللسانية جاءت لتخدم اللغة في تصورها الكامل، وتعالقها الكبير مع كل الوحدات والمستويات، وأصبحت اللسانيات العرفانية اليوم محل تقاطع مع علوم مختلفة كالسبيرنطيقا، وعلم الأعصاب، واللسانيات والأنثروبولوجيا والفلسفة، وعلوم الدماغ، وعلوم الحاسوب، بالمقابل، تبدو العلاقة بين اللسانيات الرتابية واللسانيات العرفانية من النظام العلمي الكلي للغة وأنظمتها المعرفية اللغوية للغة العربية في بُعْدَيْهِمَا العلمي مع مختلف الفروع المعرفية، ليُبْرِزَا الأهمية العملية العلمية للمعالجات اللغوية للغة العربية وفي أبنيتها ومستوياتها الصوتي، والصرفي والنحوي والدلالي، دراسة علمية ليتمثل دورهما في زيادة التحصيل العلمي بالإنتاج والجودة.
ولهذا جاء الملتقى للإجابة على الإشكالات التالية: كيف تمثلت هذه المعالجات الرتابية والعرفانية للغة العربية؟ هل يمكن إيجاد نظام ثنائي للحرف العربي في نظام معلوماتي حوسبي يراعي خصوصية اللغة العربية؟ ما هي الإمكانات المتاحة للسانيات الرتابية لتمثيل جملة التصورات الذهنية التي تؤديها المستويات اللغوية في الدماغ بغية تشكيل عملية الفهم؟ ما هي الاقتراحات التي يمكن للبرمجة العصبية أن تقدمها للربط بين المجال العرفاني والرتابي؟

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف يقترح الملتقى أن تكون الورقات البحثية في محورين وهما ” اللسانيات الرتابية واللغة العربية” و” اللسانيات العرفانية واللغة العربية”.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى