في الواجهةوطن

الوزير السابق نور الدين بوكروح: “تلقيت تهديدات بالقتل بسبب جدل الإفطار في رمضان تجنباً لكورونا”

رد الوزير السابق نور الدين بوكروح على الجدل الذي أثاره مقال له بشأن صيام رمضان من عدمه بسبب انتشار فيروس كورونا، مؤكدا أن كلامه تم تحويره واستغلاله ضده، إلى درجة أنه تلقى سيلا من الشتائم والإساءات، وحتى تهديدات بالقتل، في حين أن الاتهامات التي تعرض لها لا أساس لها في مقاله المنشور على صفحته الرسمية بفيسبوك.

واستهل بوكروح مقاله الذي اختار له عنوان “مفتي رغم أنفه” بالقول إنه: “في أرض الإسلام، وفي أيام فيروس كورونا التي نعيشها هذه، يمكن لشيء آخر أن ينتشر أسرع وأخطر ممّا نعرفه عن الفيروس الشرير، إنه الخبر الزائف الذي بُلّغ لعامة المسلمين في المدينة وفي العالم بأن “مفتيا” وهميا قد طلب منهم ألّا يصوموا رمضان هذا العام حفاظا على حياتهم وحياة غير المسلمين الذين قد يكونون على احتكاك بهم..”.

واعتبر أنه “بعد أقل من أربع وعشرين ساعة بعد نشري لمقال على صفحتي في الفايسبوك، موضوعه وعنوانه “فيروس كورونا والحضارات”، وجدت نفسي ولا أزال وسط طوفان من الانتقادات والشتائم والتهديدات بالقتل التي تأتيني من بلدي وكذلك من الخارج، بحجة كوني انتهكت حرمة الدين من خلال الدعوة إلى تعليق الالتزام الديني بالصيام بسبب خطر كوفيد 19. فكرة ليست بالحمقاء فقط بل هي كذلك غير مسبوقة في التاريخ الألفي لدين الإسلام”.

وذكر أنه “تماما كما لم يتعرف علماء الأوبئة على “المريض صفر” الذي كان أول من حمل فيروس كورونا، لا أعرف أنا من أين بدأ هذا “الخبر” الكاذب التي انتشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي بسرعة البرق. وما يثير العجب أكثر هو أن معظم الصفحات والمواقع التي نقلت المعلومة الكاذبة كانت ترفق بها النسخة الكاملة لمقالي باللغة العربية أو بالفرنسية، بينما لا يوجد في كليهما إطلاقا ما اتهموني به.

وتساءل بوكروح عما سماه “العلاقة بين ما كتبته أنا وبين الاستغلال شبه الإجرامي الذي أتعرض له؟ فلنحكم على ذلك من الفقرة التي لمحت فيها إلى الموضوع:

“إذا لم يتمكن “الكفار” (أتباع الحضارات- الأديان الأربعة الأخرى) من القضاء على فيروس كوفيد 19 في غضون 15 يومًا، فإن العلم الديني القديم “الصالح في كل زمان ومكان” سيواجه إحراجا خطيرا: إما الاضطرار إلى تعليق صيام هذا العام، لأن خواء الجسم يزيد من قابليته لفتك الفيروس ويحفز إذن انتشاره، وإما تثبيت الصيام وبالتالي تحدي خطر تفشّ أوسع له في صفوف المسلمين وغيرهم على حد سواء، لأن هؤلاء يعيشون جنبا لجنب في كل مكان تقريبًا. ما الذي يجب أن يمثل الأولوية؟ حياة عدد غير محدد من البشر أم فريضة دينية؟”.

وأوضح أنه قد بلغه “عشية نشر هذا المقال صدور بيان صحفي عن جامعة الأزهر الشريف بالقاهرة يفيد بكون الهيئة اجتمعت لدراسة موضوع الآثار المحتملة لفيروس كورونا على صيام رمضان. وأن هذه المؤسسة التي تعتبر الأكثر تأهيلًا في العالم لإصدار الفتاوى قد خلصت إلى أنه “لا يوجد دليل علمي –حتى الآن– على وجود ارتباط بين الصوم والإصابة بفيروس كورونا المستجد، وعلى ذلك تبقى أحكام الشريعة الإسلامية فيما يتعلق بالصوم على ما هي عليه من وجوب الصوم…”.

واعتبر الوزير السابق مؤسس حزب التجديد الجزائري في تسعينيات القرن الماضي أن “استعمال عبارة “حتى الآن” (أي تاريخ صدور البيان) يعني كذلك وجود احتمال أنها في حال ما سارت الأمور إلى الأسوأ في المستقبل، يمكن لها أن تفتي بتعليقه، فقه النوازل وعلم المقاصد في التشريع الإسلامي يسمح لها بالقيام بذلك. إذ يمكن لكل مسلم أن يحتكم إلى مبدأ “حكم الضرورة”.

وأكد بوكروح، الذي يقدم نفسه على أنه تلميذ المفكر الإسلامي الجزائري الراحل مالك بن نبي، أن “الأزهر الذي هو مقر العلم الديني الإسلامي والذي أعيب عليه منذ زمن طويل عدم تجدده منذ ألف عام، فاجأني هذه المرة كونه بادر بعد تشاوره مع أهل الاختصاص في الطب بدراسة احتمال إعلان حالة الاضطرار، وهو ما لم نألفه عن العلم الديني الذي قيّد الاجتهاد وحرية الاختيار في صفوف المسلمين منذ ألف عام، وقام بتكبيل إمكانيات عديدة يتيحها لهم القرآن في هذا المجال..”.

وتساءل بوكروح مجددا: “أين -إذن- رأى أحد نداء صدر مني أنا، المفتي رغما عن أنفه، بألّا نصوم رمضان هذا العام؟ لن نعرف الجواب أبدا. لكن الأمر لم يتطلب أكثر من بروز “المضلّل صفر” لتقوم أسراب الذباب الإلكتروني بالإغارة على صفحتي. ولم يتطلب أكثر من أول “بعع” غنمي لتبدأ الآلاف من الخرفان التي تتبع أمثالها دون سؤال أو مشورة بالثّغاء في اتجاهي لهدف واحد فقط، هو أن تجعل مني خروفًا أسود، شخصا منبوذا، و فردًا ملعونًا من المجتمع الذي ينتمي إليه”.

س.و

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى