الأخيرةثقافة وفنفي الواجهة

اليوم الوطني للقصبة: يوم مفتوح على القصبة بالمسرح الوطني الجزائري

وتمت الاحتفالية، بحضور جمهور كبير توافد على مبنى المسرح الوطني الجزائري, تميز هذا اليوم المفتوح, -حسب إذاعة البهجة-الذي انطلق في الساعة السابعة صباحا واستمر لغاية الحادية عشر ليلا, ببرمجة حصص إذاعية مباشرة حول العديد من المواضيع المتعلقة بالقصبة وتاريخها وتراثها, وهذا بمشاركة مسؤولين وفنانين وحرفيين ومثقفين وباحثين في التراث ورؤساء جمعيات وغيرهم.

ومن بين المواضيع، التي تم التطرق لها خلال هذا اليوم المفتوح تاريخ القصبة, وخصوصا إبان العهد العثماني والثورة التحريرية, وأبرز معالمها المعروفة كالقصور والمساجد والدويرات والعيون والأضرحة, وكذا الحرف والصناعات التقليدية التي تشتهر بها كالنقش على النحاس والخشب وصناعة الزليج.

كما تناولت الحصص المبرمجة موضوع ترميم القصبة بمشاركة مسؤولين من ولاية الجزائر ومن بلدية القصبة, وكذا تراثها المادي واللامادي حيث تمت استضافة عدد من كبار سكان القصبة الذين قدموا شهاداتهم عن العادات القديمة كما عاشوها في الماضي, من قعدات وأعراس وغيرها.

وقد كان الحديث كذلك خلال هذه الحصص الإذاعية عن الجانب الترويجي للسياحة بالقصبة, حيث تم التطرق للعديد من المواضيع على غرار نشاط الدليل السياحي, وهذا بمشاركة جمعيات ومسؤولين من بينهم مدير السياحة لولاية الجزائر, كما تطرق المتدخلون لعديد الرياضات التي عرفت بها القصبة.

ومن جهة أخرى, تميز أيضا هذا اليوم المفتوح بتنظيم معارض مختلفة ومسابقات حول الطبخ والأزياء التقليدية والقعدات والفنون في القصبة, بمشاركة العديد من تلاميذ مدارس هذا الحي العتيق الذي كان إبان العهد العثماني من أهم الحواضر العالمية والذي صنفته اليونسكو ضمن تراثها للإنسانية في 1992.

و كانت نهاية هذا اليوم المفتوح، مع حفل فني ساهر أحيته, على مدار ساعتين من الزمن, مجموعة من نجوم فن الشعبي كعبد القادر شاعو ومحمد شتوان وناصر مقداد ومحمد هاروني, مع تخصيص تكريم لنادية بن يوسف ومشاركة أيضا لشاعر الشعبي ياسين أوعابد.

و أعرب الشاعر والباحث في تاريخ وثقافة القصبة عمر تشالبي عن سعادته الكبيرة بتنظيم هذا اليوم المفتوح معتبرا أن القصبة هي “التراث والأصالة والتاريخ ..” وأن “الجميع مسؤول عن حمايتها وحفظها حتى تبقى دائما قائمة كمدينة عتيقة وأيضا في قلوب الناس فهي مصدر فخر واعتزاز”.

وعن هذا اليوم المفتوح، قال أيضا مدير إذاعة البهجة, بدر عبد اللطيف, أن تنظيمه كان بالتعاون مع بلدية القصبة ومؤسسة فنون وثقافة لولاية الجزائر حيث تأتي هذه التظاهرة في إطار “الاحتفاء باليوم الوطني للقصبة, التي هي رمز من رموز الجزائر”, وهذا من أجل “تثمينها وتثمين تراثها وحفظه للأجيال القادمة”,

مضيفا أن إذاعة “البهجة” سطرت “برنامجا ثريا تضمن معارض ومسابقات ومداخلات تناولت تاريخ القصة وثقافتها وتراثها وكذا مستقبلها”.

خ.ل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى