الأخيرةفي الواجهة

انتشرت على موقع التواصل الاجتماعي: “تويتر” جدل حول حملة بحسابات سعودية ترفض وتهاجم عروبة شمال إفريقيا

انتشرت على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” حملة “مريبة” ومثيرة للتساؤلات بدا أنه تقف وراءها حسابات تسوق لنفسها أنها خليجية وإن بدا أنها سعودية بشكل خاص، ترفض وتهاجم “عروبة شمال إفريقيا”، وتعتبر أن “سكان شمال إفريقيا وبشكل خاص في المنطقة المغاربية ليسوا عربا”، وأنهم “ينسبون أنفسهم فقط للعرب، وأن العرب هم فقط من في شبه الجزيرة العربية”.

وتزامنت هذه الحملة مع المواجهات العنيفة التي شهدتها مدينة ديجون الفرنسية لأيام، بين جماعتين، واحدة شيشانية وأخرى محلية قدمت على أنها تضم شبابا من أصول جزائرية ومغاربية، قدم هؤلاء أنفسهم على أنهم عرب، يتحدون هجوم شيشانيين على منطقتهم. وحملت الجماعة المحلية أسلحة نارية، كما أظهرت فيديوهات تم تبادلها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وانتشر على تويتر وسم عرب #Arabes، طالب خلاله العديد من المغردين الذين قدموا أنفسهم على أنهم خليجيون من وسائل الإعلام الفرنسية عدم إطلاق كلمة “عربي” على أفراد الجالية المغاربية (الجزائر- المغرب- تونس) في فرنسا، وتسميتهم بـ“أمازيغ” أو“بربر”، في إشارة منهم إلى أن سكان الدول المغاربية ليسوا عربا وأن العرب هم سكان الجزيرة العربية فقط.

م.م/وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى