الأخيرةثقافة وفنفي الواجهة

انطلاق أولى الجلسات التشاورية حول “سِياسة الصّناعة السينماتوغرافية في الجزائر”

انطلقت أول أمس، بمتحف السينما بالباهية مدينة وهران، أولى الجلسات الجهوية التشاورية حول “سِياسة الصّناعة السينماتوغرافية في الجزائر”، والمخصّصة لولايات الغرب الجزائري (مستغانم، سعيدة، تلمسان، عين تموشنت، غليزان، سيدي بلعباس)، وذلك بحضور عدد كبير من الفاعلين السينمائيين من منتجين، مخرجين، كتاب السيناريو، ممثلين ومستثمرين، وكذا أساتذة وأكاديميين من مختلف الجامعات.

وكان اللّقاء فرصة للاستماع إلى انشغالات مهني القطاع واقتراحاتهم المتعلقة بلامركزية الإجراءات الإدارية وتبسيطها وآليات الدعم والتكوين الاحترافي في الميدان، كما أثيرت العديد من النقاط ذات الصلة بواقع القطاع وآفاقه المستقبلية، وستتواصل اللقاءات التشاورية الجهوية خلال الأيام المقبلة، على أن تشمل كل من ولايات قسنطينة، بسكرة، بجاية وتيبازة والفاعلين السينمائيين الجزائريين في المهجر.

وكانت قد أعلنت وزارة الثقافة والفنون، الأربعاء المنصرم عن تنظيم جلسات جهوية حول سياسة الصناعة السينماتوغرافية في الجزائر، وذلك انطلاقا من 11 مارس الجاري وتتواصل إلى غاية 18 أفريل المقبل في العديد من المدن، وستتوج الجلسات المزمع تنظيمها بعقد جلسات وطنية مع مختلف الفاعلين في مجال السينما من داخل وخارج الوطن، وذلك يومي 29 و 30 أفريل المقبل الجزائر العاصمة، مع إشراك الجمعيات المهنية للقطاع، كما تتضمن رزنامة اللقاءات، نشرتها الوزارة في بيان لها لقاءا مع الفاعلين السينمائيين المتواجدين خارج الوطن بتقنية التحاضر عن بعد، وتأتي هذه الجلسات تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون والقاضية بإثراء مشروع القانون المتعلق بالصناعة السينماتوغرافية.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى