ولايات

باتنة: زيارات ميدانية وإطلاق مشاريع تنموية

حل والي ولاية باتنة، جهيد موس، صبيحة أمس، الأربعاء بعدد من قرى ومداشر بلديتي سيدي نعمان والعمارية. في بلدية العمارية، اشرف الوالي الولاية على اعطاء اشارة انطلاق اشغال ربط التجزئة رقم 04 بالشبكة الكهربائية العملية المذكورة خصصت لها ميزانية 1.4مليار سنتيم بتعداد سكنات فاقت 50 مسكنا ما معدله 28مليون سنتيم للمسكن الواحد بطول شبكة 1.400كلم.

والي الولاية وبعد لقائه مع الساكنة الذين ثمنوا جهود الدولة في ادخال النور لسكناتهم، دعا المقاولة الموكل لها اشغال الانجاز بعدم إغفال أي مسكن مع الزامية الحرص على تسليم المشروع نهاية شهر جانفي المقبل ودخوله حيز الخدمة. للإشارة.سيستفيد من برامج مماثلة ساكنة كل من فرق اولاد صالح القفايفية واولاد سنان الذين ستنطلق مشاريعهم في غضون الايام القليلة القادمة

وببلدية سيدي نعمان، كانت المحطة الثانية فرقة سيدي محي الدين التي كانت محل زيارة ميدانية للوالي منتصف شهر جانفي المنصرم اين وقف على انشغالات الساكنة. ووعد بالتكفل بها وهو ما تم اليوم ميدانيا.الفرقة التي يقطنها ازيد من 3الاف نسمة بتعداد ما يربو عن 370 مسكن.

وتم إعطاء إشارة انطلاق اشغال ربط سكناتها بشبكة الغاز الطبيعي بطول شبكة 21.7كلم وتكلفة مشروع 5مليار سنتيم ما يعني 13 مليون سنتيم للمسكن الواحد، بعد ان استفادت المنطقة من مشاريع تنموية مماثلة خلال الزيارة الماضية للسيد الوالي اهمها قاعة العلاج التي كانت محل معاينة لوالي الولاية أمس، بتكلفة اعادة تأهيل ناهزت 300 مليون سنتيم لتدخل حيز الخدمة وسط توصيات صارمة للسيد الوالي بتوفير الكادر الطبي الكفيل بالرعاية الصحية

إلى جانب ذلك، استفادت المنطقة من مشروع انجاز قنوات الصرف الصحي في اطار البرنامج القطاعي فضلا عن مشروع تزويد الفرقة انطلاقا من نظام كدية اسردون بالماء الشروب في اطار المخطط البلدي للتنمية ببلدية بوشراحيل

وحل الوالي بمنطقة البهاهزة وأعطى اشارة انطلاق اشغال ربط فرقة البهاهزة بشبكة الصرف الصحي بتكلفة مالية للشطر الاول بلغت مليار و150 مليون سنتيم.فيما بلغت التكلفة العامة للمشروع ازيد من 03 ملايير سنتيم. ويتمثل المشروع في انجاز مجمع رئيسي للتطهير في اطار حماية الساكنة من الأمراض المتنقلة عن طريق المياه وحماية الابار والمناقب الفلاحية

وكان للوالي خلال جميع محطات الزيارة لقاءات مع الساكنة الذين ثمنوا جهود الدولة في بعث مشاريع هامة بالمناطق النائية داعين الى استمرار وتيرة برمجة المشاريع.

م.م

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى