دولي

بارزاني يتعهد حماية إقليم كردستان بـ”الدم”

أبدى الزعيم الكردي مسعود بارزاني، رئيس «الحزب الديمقراطي الكردستاني»، السبت، شكوكاً عميقة في إمكان إيجاد حلول للأزمات المعلقة بين بغداد وأربيل، مطلقاً تصريحات نارية من شأنها إرباك الساحة السياسية العراقية في وقت باشرت فيه قوى «الإطار التنسيقي» الشيعي تحركاتها لتأليف حكومة جديدة بعدما أخلى مقتدى الصدر الساحة لها، تاركاً حلفاءه ومنهم بارزاني مكشوفي الجانب.

ووصف بارزاني، خلال كلمة ألقاها أمس، الأزمة السياسية في العراق بأنها «عميقة بالنسبة إلى بغداد وإقليم كردستان». وفي وقت تبدو فيه الأزمة بين الإقليم وبغداد مركبة، بين ما هو سياسي وما هو حكومي، فإن بارزاني دعا إلى أن يكون «الدستور هو الحَكَم بين الطرفين»، مبيناً في الوقت نفسه أنه «ينبغي عدم التعدي على صلاحيات الإقليم».

وقال: «حالياً إذا كان الدستور حكماً فنرحب به ولكن إذا كانوا يريدون الاستيلاء مرة أخرى على صلاحيات الإقليم فهذا أمر غير مقبول». وأكد أنه «إذا كان هناك من يعتقد أنه من خلال القوة والسلاح يستطيعون فرض سيطرتهم علينا فهذا محال… آخرون سبق أن جربوا ولم ينجحوا… هذا الإقليم بُني بدماء الشهداء وسوف نحميه بالدم».

وتعرض إقليم كردستان إلى ضربات صاروخية، قسم منها من إيران تحت ذريعة وجود «موساد» إسرائيلي في أربيل، وقسم آخر من داخل الأراضي العراقية المجاورة للإقليم من قبل جماعات مسلحة. وتضاف إلى ذلك سلسلة القرارات التي صدرت عن المحكمة الاتحادية العليا ضد الإقليم.

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى