ثقافة وفنفي الواجهة

بجاية: العرض الأول للمسرحية الغنائية “سنوات الواد” الأحد المقبل

سيقدم المسرح الجهوي لبجاية الأحد المقبل العرض الأول لإنتاجه الجديد المتمثل في مسرحية غنائية كوميدية بعنوان “سنوات الواد”، في إطار إحياء يوم الشهيد (18 فبراير)، وفق ما علم من هذه المؤسسة الثقافية.

وأوضح المصدر أن اختيار هذا التاريخ (18 فبراير) لم يكن اعتباطيا باعتبار أن موضوع هذه المسرحية يتمحور حول الحركة الوطنية الجزائرية، من خلال معالمها الفنية (موسيقى وغناء)، التي كانت لها مساهمة فعالة في الاستقلال الوطني.

ويجمع هذا العرض المسرحي، الذي أنجزه الكاتب المسرحي رشيد كوتامة وأخرجه للمسرح موهوب لطرش، بين لقطات من الغناء والرقص، مدعومة بعروض فيديو تتناول المرحلة التاريخية الممتدة من سنوات الثلاثينات إلى غاية السبعينات من القرن الماضي.

ويعتبر هذا العمل بمثابة ملحمة فنية يعبر خلالها حوالي 30 فنانا ومغنيا من تلك الفترة الزمنية، عن الجراح والآلام التي سببها الاستعمار، إلى جانب آمال وتطلعات الشعب التي ظلت شعلتها متقدة طوال سنوات الكفاح.

ويعد كل من الحاج العنقى وعيسى الجرموني والشيخ الحسناوي وسليمان عازم من بين تلك القامات الغنائية الفنية التي تركت بصمتها في مسيرة الثورة.

وبعد أن أكد أن الأمر يتعلق ب”مشروع طموح”، قال رشيد كوتامة “أنه لم ينته كليا” لأنه يطمح إلى تحويله لدى عرضه عبر المسارح إلى “ملحمة حقيقية للأغنية الشعبية والثورية”.

وأشار إلى أنه يطمح إلى “تحسين العرض تدريجيا” من خلال تفكيره على سبيل المثال في إمكانية إدماج فريق من الموسيقيين فوق الخشبة عوضا من استعمال تقنية ترجيع الصوت.

وذكر الكاتب المسرحي أن مسرحية “سنوات الواد” شبيهة ب “تلك الأمطار القليلة التي تتكاثر شيئا فشيئا لتصنع مجاري مائية ثم أودية ثم أنهار، تماما مثل مسيرة الثورة و سيرورة هذا العر       ض، الذي سيتحسن مع مرور الوقت”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى