ألبوم الصورفي الواجهة

بعدما حاول إلصاق التهمة بجاره.. توقيف مشتبه فيه سرق (15) مليون سنتيم وكمية من المجوهرات بالعاصمة

عالجت مصالح أمن ولاية الجزائر قضية سرقة من داخل منزل، حيث فقد الضحية على إثرها مبلغ مالي قدره (15) مليون سنتيم، مبلغ مالي من العملة الأجنبية بلغ (20) أورو وكمية من المجوهرات، من قبل مشتبه فيه معروف بسوابقه القضائية.
قضية الحال عالجتها مصالح أمن المقاطعة الإدارية لبئر مراد رايس بعد ترسيم أحد المواطنين لشكوى مفادها تعرض منزله للسرقة، حيث أقدم مشتبه فيه على كسر الباب الرئيسي للمنزل والاستيلاء على مبلغ مالي قدره (15) مليون سنتيم، مبلغ مالي من العملة الأجنبية بلغ (20) أورو وكمية من المجوهرات، كما أفاد الضحية انه كان رفقة والديه بأحد المناطق، ليتصل بابنه طالبا منه البحث عن المبلغ المالي الذي كان موضوع فوق خزانة المطبخ، بعد توجه الابن إلى وجهته لم يجد المال، كما عاين اختفاء الأشياء التي تمّ ذكرها، ليعود الضحية أدراجه مسرعا ويقيّد شكوى لدى مصالح الأمن.
بعد مباشرة التحريات ومن خلال الأبحاث التي قامت بها ذات المصالح، تبيّن التطابق المطلق للبصمات المرفوعة من مكان الجريمة مع بصمات أحد المشتبه فيهم المسبوق قضائيا، بموجب إذن بالتفتيش وبتمديد دائرة الاختصاص صرحت والدة المشتبه فيه أنه متواجد بمؤسسة إعادة التربية و التأهيل، بموجب إذن بتمديد الاختصاص ثان، تمّت مقابلة المشتبه فيه الذي بعد مواجهته بالأفعال المنسوبة إليه، اعترف بجم السرقة، مفيدا بأن جاره وهو مشتبه فيه آخر، هو من قام بالتدبير للعملية، حيث بعد الوصول إلى منزل الضحية، طلب منه الولوج للفيلا وسرقة الأغراض المبلغ عنها بموجب إذن بالتفتيش وبتمديد اختصاص ثالث، تم التوجه إلى منزل المشتبه فيه وتوقيفه، ليفيد عناصر الشرطة أنه لا علاقة له بسرقة المنزل، وانه لا تربطه أية علاقة بالمشتبه فيه الأول، كما أنه سبق وان أودع شكوى ضده عن موضوع سرقة طالت مسكنه، بعد سلسلة من التحريات تبين عدم ضلوع المشتبه فيه الثاني في عملية سرقة منزل الضحية، وان المشتبه فيه الرئيسي قام بإقحامه في القضية من باب تصفية حسابات كونه معتاد على اقتراف هذه الأفعال الإجرامية وإلصاق التهم ضد أبناء حيه.
بعد استكمال الإجراءات القانونية المعمول بها، تمّ تقديم المشتبه فيه على الجهات القضائية للنظر في ملفه.

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى