ثقافة وفن

بعد المحاولات التي قدمتها وزارة الثقافة: المخرج محمد شرشال يناشد السلطات لتمكينه من السفر إلى ألمانيا

ناشد المخرج الجزائري محمد شرشال المسؤولين الجزائريين، لمساعدته في الحصول على  تأشيرة سفر إلى ألمانيا، لتمثيل الجزائر في تظاهرة ” ملتقى المسرح العربي بهانوفر”، التي تحتضنها ألمانيا في الفترة ما بين 7 إلى 12 جوان الجاري، مشيرا أن وزارة الثقافة وكل المؤسسات الثقافية التابعة لها قدمت كل ما عليها لتمكين طاقم مسرحية “جي بي أس” للسفر لكن دون جدوى.

وأوضح المخرج محمد شرشال، في منشور مطول له عبر صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن سبب عدم المشاركة في هذه التظاهرة المهمة التي كانت ستعد أول مشاركة للمسرح الجزائري فيها، يعود إلى عدم تمكنهم من الحصول على تأشيرة سفر، رغم كل الجهود التي بذلتها وزارة الثقافة والفنون تحت اشراف الوزيرة صورية مولوجي، وكل المؤسسات التابعة لها،  مشيرا بأنه منذ تلقيه دعوة المشاركة في هذا المحفل المسرحي المهم، باشرت وزارة الثقافة والفنون في العمل على تمكين فريق “جي بي أس” من التواجد في هانوفر، حيث وافقت  وزيرة الثقافة والفنون، على المشاركة وباركتها، كما أسدت تعليمات إلى كل المديريات المختصة في الموضوع لتسهيل ترتيبات تنقل الوفد الجزائري، حيث تم حجز التذاكر، وإمضاء أوامر بالمهمة، والاتصال بالقنصلية الألمانية لمباشرة عملية إيداع ملفات التأشيرات، منذ اكثر من أسبوعين، لكن التي لم يتمكنوا من حصول عليها إلى يومنا هذا مع العلم أن العرض سيقدم في آخر يوم من التظاهرة،  11 جوان.

وفي هذا الصدد، ناشد المخرج كل المسؤولين الجزائريين في ايجاد حل لهذه المشكلة التي حرمت حضور المسرح الجزائري من الحضور في هذا المحفل المسرحي العالمي.

وقال المخرج محمد شرشال في منشوره ..”لقد تلقت وزارة الثقافة والفنون من مركب البافيون الألماني، دعوة لمشاركة العرض المسرحي “.جي بي أس” في فعاليات اللقاء المسرحي العربي والذي سينعقد من 07 إلى 12 جوان 2022 بمدينة هانوفر الألمانية، والذي تم اختياره من طرف منظمي هذه التظاهرة المهمة، كونه من أهم الأعمال العربية في هذه الفترة، لتحصله على جائزة أحسن عرض عربي لسنة 2019 بمهرجان المسرح العربي المنعقد بعمان عاصمة المملكة الهاشمية الأردنية، جانفي 2020، وكذلك جائزتي أحسن إخراج وأحسن ممثل بمهرجان قرطاج الدولي بالجمهورية التونسية، ديسمبر 2021.

يعتبر اللقاء المسرحي العربي بهانوفر من أهم اللقاءات المسرحية في أوروبا، حيث تمت برمجة أحسن العروض العربية في الوقت الحالي  من الكويت، المغرب، تونس، لبنان، مصر والجزائر على الجمهور الألماني والجالية العربية المقيمة في ألمانيا، وقد استطاع عرضن “جي بي أس” أن يلفت انتباه المنظمين واهتمامهم من خلال معاينتهم له أثناء فعاليات دورة مهرجان قرطاج السابقة (ديسمبر 2021)، وبهذا أصبح التواجد الجزائري يقول محمد شرشال في هذه التظاهرة العالمية وفي هذه الطبعة، قريبا من أن يكون حدثا فريدا واستثنائيا، حيث أنه لم يسبق لأي عرض مسرحي جزائري المشاركة في الدورات السابقة لهذا الحدث المهم، ونحن نفتخر كوننا سببا في إعلاء الراية الوطنية في تظاهرة مهمة كهذه، وأن يكونوا سفراء الثقافة الجزائرية عموما والمسرح الجزائري خصوصا، وأن يكون وسيلة لإيصال المسرح الجزائري للمكانة المرموقة بين الأمم التي يستحقها.

نسرين أحمد زواوي

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى