الأخيرةرياضةفي الواجهة

بلماضي: “مستعدون للتضحية من أجل المونديال”

  • أريد إسعاد الشعب بالمونديال ونسيان “خيبة” الكان
  • القائمة ضمت أجدر اللاعبين  وهي هذه أسباب التغييرات

 أكد جمال بلماضي، مدرب  المنتخب الوطني، أن الفريق مستعد للموت على أرضية الميدان، من أجل الظفر بتذكرة التأهل إلى نهائيات كأس العالم “قطر 2022”.

وقال بلماضي خلال مؤتمر الندوة الصحفية التي عقدها الأحد بالعاصمة: “تنتظرنا مباراة صعبة للغاية أمام المنتخب الكاميروني، الذي يمتلك طريقة لعب جيدة، ويضم عناصر مميزة، لكننا بالطبع سنحاول الحد من خطورتهم”.

وأضاف “المباريات من هذا النوع تحتاج إلى كثيرٍ من التركيز والجهد، ونحن مستعدون للموت فوق أرضية الميدان، من أجل الحصول على مقعد بالمونديال”. وتابع بلماضي “نحن نتحدث عن حلم نخطط له منذ فترة، لقد كنت دائما أقول أننا يجب أن نعد العدة جيدا، خصوصا أن الأمر يتعلق بكأس العالم”.

وأشار إلى أن تنقل أنصار المنتخب الوطني إلى الكاميرون، بمبادرة من السلطات الجزائرية، سيشكل دعما إيجابيا وحافزا قويا للاعبين، للعودة بنتيجة إيجابية. وأردف مدرب المحاربين  “تنقل أنصارنا معنا سيكون إيجابيا للغاية، بما أنهم المُحفز الأول لنا، لكننا ننتظر بشغف رؤيتهم في مباراة الإياب، فدعمهم بملعب تشاكر، سيكون نقطة قوتنا”.

وتحدث الناخب الوطني عن استبعاد بعض الأسماء من القائمة الأخيرة، مبررا ذلك بالمصلحة العامة للمنتخب الوطني، وقال بلماضي، في هذا الخصوص: “أنا أحب كل اللاعبين، كونهم هم العنصر الأساسي في المنتخب”. وأضاف: “نحضر منذ أشهر لهذا الموعد، وعلى اللاعبين احترام خياراتنا وانتظار القائمة المقبلة وهذه كرة القدم والمنتخب الوطني”

وأردف: “استبعاد بعض الأسماء، هو قرار لفائدة المنتخب الوطني وللوطن، وتم اتخاذه سعيا في ضمان التأهل”. وتابع جمال بلماضي: “كل اللاعبين في المستوى العالي عليه تسيير مثل هذه الأمور سواء بدعوتهم أو عندما يغيبون”.

كما طالب الناخب الوطني من الجميع عدم الحديث عن القائمة كثيرا والتركيز على الأمر المهم وهو التأهل إلى المونديال. قائلا: “دعونا من الحديث عن القائمة كثيرا، في هذا الوقت.. وجب الحديث عن إمكانية التأهل إلى المونديال”. وأضاف “لا نتحدث عن الضغط. وإنما وجب الحديث عن المباراتين والحديث عن الأمور الفنية التي تخص التأهل إلى المونديال،  والآن يجب الحديث عن  الأرقام. ودراسة الخصوم هو أفضل”

هذه أسباب التغييرات ..

وعن الخيارات التي اعتمدها لمواجهتي السد أمام الكاميرون، والتغييرات التي شهدتها قائمة اللاعبين  قال الكوتش  : “بالنسبة لي اخترت اللاعبين الذين نحن بحاجة إليهم  في هاتين المبارتين أمام الكاميرون، في الفترة الماضية قمنا بحصيلة شاملة عن ما قدمناه في الكان، ومردودنا، وهذا ما ساهم أيضا في خياراتنا لهذه القائمة”وتابع جمال بلماضي: “حاولنا انتقاء اللاعبين المناسبين لمبارتي الكاميرون، من أجل الظهور بالوجه اللازم وتحقيق التأهل”

وبخصوص استدعاء بعض الأسماء لمواجهة الكاميرون،  وتوجيه الدعوة لمتوسط الميدان عدلان قديورة رغم تقدمه في السن،   قال بلماضي في الندوة الصحفية “قديورة يملك إمكانيات كبيرة ويملك خبرة وتجربة مع المنتخب الوطني. والإصابة هي التي م. الإصابة أبعدته عن المنتخب فقط سابقا”.وأضاف في هذا الصدد : كأس العالم هي هدفنا الرسمي ولهذا أعدت قديورة لأني احتاجه في الدور الفاصل”.كما ختم “يصنع الفارق خاصة في الصراعات الفردية”.

كما كشف الناخب الوطني جمال بلماضي، عن الأسباب التي دفعته لتوجيه الدعوة للمهاجم محمد بن يطو، للمشاركة في مبارتي السد أمام الكاميرون  وقال : “أولا أود أن أهنأ بن يطو، على التحاقه بالمنتخب الوطني”. كما أضاف الناخب الوطني: “هو يتألق منذ ثلاث مواسم، من خلال التهديف، وابراز فعاليته أمام المرمى، وهذا ما نبحث عنه” وتابع جمال بلماضي: “رأيت أنه يملك فعالية، ويحسن التعامل أمام خطوط دفاعية قوية، لذا أعتبر أنه استحق هذه الدعوة”

وبخصوص مدى جاهزية  مهاجم الخضر سفيان فيغولي لمباراة الدور الفاصل التي ستجريها الكتيبة الوطنية أمام الكاميرون، قال الناخب الوطني جمال بلماضي: “فيغولي، أصيب وخرج من قائمة فريقه التركي مؤخرا. لكن أؤكد أنه جاهز لمباراتنا أمام الكاميرون وعن إمكانية اللعب من عدمه، سنقرّر في الوقت المناسب” كما تحدّث بلماضي عن الوافد الجديد لعوافي ” قبل استدعاء لعوافي درست إمكانيات اللاعب جيّدا. تكوّن بشكل جيّد. أصبح يلعب مدافع أيسر ونقطة قوته أنه يستطيع اللعب في مناصب أخرى”.

مباراة العودة بتشاكر ستكون حصيلة عمل ثلاثة سنوات”

أبرز جمال بلماضي، أهمية مبارتي السد أمام الكاميرون، خاصة لقاء العودة، مؤكدا بأنه سيكون حصيلة ثلاثة سنوات من العمل. وصرح بلماضي: “لا نفكر في عدم فوزنا على الكاميرون من قبل، تركيزنا كله على المبارتين المقبلتين من أجل بلوغ المونديال”

و أضاف: “صحيح أن هناك ضغط كبير، لكن في نفس الوقت هناك رغبة، وتحد هام بالنسبة للجميع، من أجل بلوغ المونديال” وتابع جمال بلماضي: “الاستقبال في تشاكر خلال مباراة العودة هو نقطة ايجابية، وسيكون حصيلة ثلاثة سنوات من العمل”.

كما أبدى الناخب الوطني استعداده لقيادة لاعبيه للإطاحة بالكاميرون ذهابا وإيابا والتأهل إلى المونديال. حيث  قال : “أريد إسعاد الشعب مجدّدا. هذا الوعد الذي قطعته على نفسي، وما انوي أن أقدمه كهدية للجماهير الجزائرية. هو حسم التأهل إلى المونديال لكي ننسى بعض المشاكل التي حدث لنا في كأس إفريقيا”.

كما تطرّق بلماضي لقوة منتخب الكاميرون “منتخب الكاميرون يملك لاعبين كلهم ممتازين، فريق قوي والجميع تابعه، يملك طريقة لعب جيّدة وخاصة به”.  مشددا على أن تركيزه ينصب فقط على التشكيلة التي يمتلكها دون النظر لأي تغييرات تطرأ على الكاميرون.  وقال بلماضي: “اختار الاتحاد الكاميروني تغيير مدرب منتخبه، وهو يقدر حجم هذه المغامرة التي قام بها”. وأضاف: “سنرى في المستقبل القريب ما إذا كان ذلك له جانب سلبي لنا أم إيجابي، ولكننا حتما لا نرغب سوى في التركيز على فريقنا والتأهل”.

.. كسبنا الخبرة على ملعب جابوما

أبدى جمال بلماضي، عزمه رفقة لاعبيه، على الثأر لأنفسهم بملعب “جابوما”، بالاستغلال معرفتهم الجيدة لهذا الملعب وصرح بلماضي: “صحيح أننا نملك خبرة في ملعب “جابوما” الذي لعبنا فيه قبل حوالي شهرين، ثلاثة مباريات متتالية لسحاب “الكان””.كما أضاف: “الكاميرون أيضا سبق لهم اللعب في هذا الملعب، ضمن تصفيات المونديال، ويعرفون جيدا هذا الملعب”.

وتابع جمال بلماضي: “نريد إظهار أفضل ردة فعل في نفس الملعب الذي خسرنا فيه العديد من الأشياء، وسيكون ذلك أفضل شيء يمكن أن يحدث لنا”

.. خرجة إنسانية لبلماضي قبل موقعة الكاميرون

قام الناخب الوطني جمال بلماضي، بخطوة إنسانية اتجاه مرضى ”متلازمة داون“ بمناسبة الاحتفالية باليوم العالمي لهذا الحدث. وتنقل بلماضي رفقة المكّلف بالإعلام صالح باي عبود، أين احتفل رفقة الأطفال والمسؤولين عن المنظمة بمركز شركة ”Razes-Frater ”الجزائرية.

وقضى بلماضي أوقاتا مع المرضى أين تبادل أطراف الحديث معهم، وأخذ صور تذكارية معهم، كما قام بالإمضاء على أقمصة للمنتخب الوطني. وقال بلماضي في تصريح له ”شكرا على الاستقبال الحار من طرف الجمعية. الكل قام بواجبه. بصراحة كلكم أبطال وبالتوفيق لكم في استقبال الفئة هذه“. وأضاف “ سنقدم كل ما لدينا من اجل تشريف الراية الوطنية والرفع من معنويات الأطفال“.

أحمد دهنيز

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى