رياضةفي الواجهة

بلماضي يحذّر من تكرار سيناريو 2014 ويقصف “محللي البلاطوهات”

 

الناخب الوطني في أول ظهور له بعد التتويج الإفريقي:

  • الخضر في مواجهة منتخبات كبيرة منها البرازيل في أكتوبر المقبل

 

عقد الناخب الوطني جمال بلماضي صبيحة الثلاثاء ندوة صحفية هي الأولى له منذ نهائيات أمم إفريقيا في ظل الشائعات التي تحدثت عن رحيله، والضجة التي أثيرت عقب انسحابه من الإشراف على المنتخب الوطني المحلي، وكذا استقالة المناجير العام حكيم مدان من منصبه .

وخلال إجابته على أسئلة الصحفيين، أثنى مدرب الخضر على العمل الذي قام به حكيم مدان واصفا إياه الشخص الأقرب إليه في الفدرالية، وأبعد جمال بلماضي عن نفسه، أي مسؤولية في رحيل حكيم مدان، وعن قضية منتخب المحليين قال أن صلاحياته واضحة ولم يسبق له أن تحدث عن إشرافه عن المنتخب المحلي، في المقابل قال أنه يساند لوديفيك باتيلي.

كما تحدث عن علاقته برئيس “الفاف” خير الدين زطشي، حيث قال : “أن الكثير مما قيل ليس صحيحا، واصفا علاقته بالرجل الأول في مبنى قصر دالي ابراهيم بالعادية ومباشرة”، مضيفا أنه من العادي أن تكون خلافات ووجهات نظر مختلفة لكن كان الحوار والنقاش هو السائد.

وبخصوص عدم تكريم خير الدين زطشي بعد التتويج بكأس أمم إفريقيا من قبل الرئاسة، قال “مؤسف جدا ما حدث، فقد لاحظت تأثره بالحادث، لست محامي زطشي لكن أرى أنه فعل كل شيئ من اجل تهيئة كل الظروف الحسنة لصالح المنتخب والذي مكننا من التتويج بالكأس”.

وعرج الناخب الوطني عن تتويج الخضر باللقب الافريقي الذي جاء في وقت وجيز من تسلمه العارضة الفنية: “التحضير طبعا والعمل الجاد رغم كل الانتقادات حول خيارات اللاعبين وحتى مكان التربص، ويرجع الفضل أيضا للاعبين فبعد 10 سنوات من التدريب لم يسبق أن أشرفت على مجموعة متلاحمة ومتآخية”. صحيح لقد قمنا بعمل كبير للتتويج بلقب كأس أمم إفريقيا ولكن من الصعب الحفاظ على هذا الإنجاز، علينا أن لا نقع في الخطأ الذي حصل معنا بعد مونديال 2014 والذي حصل مع كبار المنتخبات مثل ألمانيا وإسبانيا بعد تتويجهم بالمونديال”.

وعن برنامج اللقاءات الودية التي كان مقررا خوضها قال بلماضي: “نحن آسفون لفشل المفاوضات مع المنتخب الغاني لأنني كنت أتمنى إشراك كل اللاعبين خلال هذا التربص التحضيري، وسنكتفي بمواجهة البنين فقط” وأضاف: “نحن نحضر لمواجهة منتخبات كبيرة في التربص المقبل الذي سيكون شهر أكتوبر، ومن المحتمل أن نواجه منتخب البرازيل الذي تلقينا مقترحا بشأنهم، ولكننا قد نعمل على برمجة لقاءين وديين أمام منتخبات أقل درجة من البرازيل ولكنهما في المستوى العالي ولهما علاقة بالمنافسة التي تنتظرنا”.

وخلال الندوة الصحفية، هاجم بلماضي قدماء اللاعبين الذين أنتقدوه منذ إشرافه على العارضة الفنية للمنتخب عبر بعض القنوات الخاصة مطالبا إياهم بالنزول إلى الميدان . وقال بلهجة حادة : “كنت على إطلاع على ما كان يقوله بعض قدماء اللاعبين في حق اللاعبين الحاليين على غرار قديورة وسليماني وحتى رياض محرز، حقيقة هذا إجحاف في حق هؤلاء اللاعبين الذين جلبوا كأس إفريقيا، ماذا فعل هؤلاء الذين يتحدثون وينتقدونهم”.

وأضاف: “رجاء أريد إستغلال هذا المنبر لأقول لهؤلاء إنزلوا إلى الميدان، دعونا نتعلم منكم عوض البقاء في الأستديوهات وإطلاق سمومكم، يريدون منا أن نلعب مثل برشلونة وهم بمثابة دكاترة الأستديوهات”.

وختم : “أين هم هؤلاء بعد تتويج الفريق الحالي باللقب الإفريقي، وهم من كانوا يقولون بماذا سيبرر اللاعبون إقصائهم من نصف النهائي، هل كان لهم شرف الوصول إلى نصف نهائي الكان في مشوارهم كلاعبين؟؟، كيف يمكنهم أن ينقلبوا بهذه السهولة هل إبتلعتهم الأرض الآن، هذا هو النفاق بعينه”.

وقال بلماضي: “بعض القنوات الخاصة أسميهم مجرمي السمعي بصري، مع استثنائي للبعض، هنالك من يشعل الفتنة بين الشعب واللاعبين”.  وأضاف: “هنالك بعض القنوات فتحت البلاطوهات لأشخاص وجهوا إنتقادات لاذعة لبعض اللاعبين ووصل بهم الأمر إلى حياتهم الخاصة، وهذا الأمر غير مقبول تماما وعلى هذه القنوات أن تقدم إعتذاراتها أولا للاعبين الذين جلبوا كأس إفريقيا”.

.. الفاف يخطط لتكرار تجربة بارادو

أكد جمال بلماضي، رغبة مسؤولي اتحاد الكرة في إنشاء مراكز تكوين بمقاييس عالمية لتكرار التجربة الناجحة لبارادو.

 

وقال بلماضي “الاتحاد الجزائري بصدد إنشاء مراكز تكوين جهوية للاهتمام أكثر باللاعبين الشبان، الجزائر تزخر بالمواهب وعلينا صقلها بصورة صحيحة”.

وأضاف “أنا متأكد من قدرة هذه المراكز على إنتاج الكثير من المواهب ومساعدتها على تطوير قدراتها، الاتحاد الجزائري يطمح لتكرار تجربة بارادو التي أنشأها خير الدين زطشي قبل سنوات، وها هي اليوم تجني ثمارها”. وختم ” عطال، بوداوي، أوصيف وبن سبعيني، مثال للاعبين الموهوبين الذين تزخر بهم الجزائر، علينا أن نعتمد الآن على أنفسنا ونواصل في سياسة التكوين لننجح في تطوير الكرة الجزائرية، لتكوين منتخب لا يقهر”.

.. رفيق حليش يعتزل دوليا الإثنين القادم

أعلن المدير الفني للمنتخب الوطني،  اعتزال رفيق حليش مدافع فريق مريرينسي البرتغالي، اللعب الدولي.

وقال بلماضي إن حليش سيسجل مشاركته الأخيرة مع المنتخب الجزائري يوم التاسع من سبتمبر الجاري، وذلك في المباراة الودية المقررة أمام ضيفه البنيني. وأضاف: “ستكون مناسبة لتوديع هذا اللاعب من الباب الواسع، هو يستحق كل التقدير والاحترام لما قدمه من خدمات للمنتخب”.

ولعب حليش (33 عاما)، 40 مباراة مع المنتخب الجزائري سجل خلالها 3 أهداف، وشارك مع المنتخب ببطولة كأس العالم في نسختي 2010 و2014، كما توج معه بلقب كأس أمم أفريقيا 2019. واستدعي حليش، أول مرة للمنتخب الجزائري في 31 ماي 2008، وشارك ضمن التشكيلة الأساسية للمرة الأولى في المباراة التي تعادل فيها المنتخب سلبيا مع نظيره الرواندي يوم 28 مارس 2009.

و.س

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى