الأخيرةرياضة

بلماضي يضمن وديتين قبل كان 2024: الجزائر تواجه منتخبي الرأس الأخضر ومصر وديا في أكتوبر المقبل

أعلن الاتحاد الجزائري لكرة القدم، في بيان رسمي، عن هوية المنتخبات المعنية بمواجهة أشبال المدير الفني، جمال بلماضي، في المعسكر الإعدادي لنهائيات كأس أمم أفريقيا 2023، المقرر شهر أكتوبر.

ونشر اتحاد الكرة بياناً على موقعه الرسمي، يكشف من خلاله تفاصيل المواعيد التي تدخل ضمن فترة التوقف الدولي، حيث سيواجه المنتخب الجزائري نظيره منتخب الرأس الأخضر، ثم المنتخب المصري في قمة عربية أفريقية نارية.

وتوصلت الفاف إلى اتفاق نهائي مع منتخبي الرأس الأخضر ومصر، من أجل التباري يومي 12 و16 من ذات الشهر بملعبي الشهيد حملاوي وأبو ظبي (على التوالي).

وكانت الفاف بصدد التفاوض مع الاتحادية المصرية، بخصوص مكان إقامة المباراة الودية الثانية، بعدما تلقت مقترحا في بادئ الأمر باللعب فيقطر أو الكويت، ثم عرض بعد ذلك المنتخب المصري فكرة اللعب بالقاهرة، قبل أن يحدث الاتفاق في الأخير على احتضان مدينة أبو ظبي المواجهةالمرتقبة.

وأكدت مصادر مقربة من الناخب الوطني، بأن بلماضي من البداية اقترح برمجة ودية على الأقل خارج الديار أمام منتخبات من المستوى الأول، وذلك لضمان أحسن تحضير قبل دخول غمار تصفيات المونديال وكان كوت ديفوار، مثلما حدث في المعسكر الأخير، عندما واجه رفقاءمحرز منتخب تنزانيا بعنابة قبل ملاقاة منتخب السنغال بداكار، وخرج منها مدرب الخضر بعدة مكاسب، أبرزها عودة الروح والثقة إلى اللاعبين والجماهير على حد سواء، لأنالإطاحة ببطل القارة على ميدانه، يتطلب الظهور بأفضل وجه على جميع الأصعدة، سواء التكتيكية أو البدنية، أوحتى من ناحية التركيز على مدار التسعين دقيقة، وهو ما يجعل من ودية مصر محطة مهمة، سيما وأن رفقاء صالح انهزموا في المواجهة الأخيرة بميدانهم أمام منتخب تونس، ما سيجعلهم يبحثون عن العودة إلى سكة الانتصارات، وهي المؤشرات التي توحي بلقاء من العيار الثقيل، واختبارحقيقي للمنتخب الوطني، بعد موقعة داكار.

مقترح نقل ودية الخضر إلى مدينة أبو ظبي، راجع بالدرجة الأولى إلى الخلاف الموجود بين الطاقم الفني لمنتخب الفراعنة بقيادة فيتوريا وإدارة النادي الأهلي، بسبب المباراة الرسمية المرتقبة لنادي القرن أمام نادي سيمبا التنزاني في مواجهة إعطاء ضربة الانطلاقة لدوري السوبر الإفريقي يوم 20 أكتوبر المقبل، وهو أهم عامل وراء اقتراح تقديم موعد اللقاء إلى 16أكتوبر بدال من 17 من ذات الشهر.

وبناء على الطلب الجديد، فقد اضطر الناخب الوطني، لتعديل برنامج التربص، من خلال تقديم موعد الودية الأولى المبرمجة بملعب الشهيد حملاوي أمام منتخب الرأس الأخضر إلى 12 أكتوبر عوض 13 من ذات الشهر، على أن ينطلق التربص قبل ذلك بثلاثة أيام 9 أكتوبر، من خلال إجراء أول حصة تدريبية، في انتظار ترسيم موعد التحق رفقاء محرز بمدينة الجسور المعلقة.

وحسب ذات المصادر، فإن الناخب الوطني قد وافق على مواجهة منتخب الرأس الأخضر، لكونه يمتلك طريقة لعب تشبه منتخب الموزمبيق، منافسرفقاء محرز في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة إلى مونديال 2026 .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى