رياضةفي الواجهة

بناءً على توصيات لجنة الكشافين . . أسماء محترفة تستعد للالتحاق بالخضر

لمّح رئيس الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، خير الدين زطشي، وكذلك مدرب منتخب “محاربي الصحراء”، جمال بلماضي، إلى التحاق لاعبين جدد وشباب يلعبون في أوروبا بالمنتخب، تحسباً للاستحقاقات المقبلة، بناءً على توصيات لجنة الكشافين التي عُيِّنَت سابقاً.

وكشفت مجلة “فرانس فوتبول”  الفرنسية، عن 5 أسماء باتت قريبة من اللعب لمنتخب الجزائر، خصوصاً مع وجود لاعبين من أصول جزائرية محل أطماع المنتخب الفرنسي، على غرار نجمي ليون، ريان شرقي وحسام عوار، إضافة إلى وسط ميدان بوردو، ياسين عدلي.

ويتقدم تلك الأسماء، وفقاً للمجلة الشهيرة، الظهير الأيسر الشاب في فريق ليفربول الإنكليزي، ياسر لعروسي (19 سنة) الذي وُلد في مقاطعة الوادي جنوبي الجزائر، لكنه هاجر صغيراً صوب فرنسا، حيث انضم إلى أكاديمية لوهافر، ثم ليفربول الإنكليزي عام 2017، وهو الآن بصدد الانتقال إلى فريق جديد من أجل البروز أكثر، حيث كانت تقارير إعلامية قد كشفت عن وجود مفاوضات له مع أندية ليدز يونايتد وبريتنفورد.

أما الاسم الثاني، فهو لاعب خط الوسط بلال بن خاديم  (19 عاماً) الذي يعتبر أحد أبرز اللاعبين الشباب في فريق سانت إتيان الفرنسي، والذي ينحدر كذلك من أب جزائري وأم مغربية.  ونظراً لموهبته الفذة، كان النادي “الأخضر” قد سارع إلى توقيع عقد احترافي معه، خوفاً من أطماع العديد من الأندية الكبيرة المهتمة بخدماته.

ويتمثل الاسم الثالث بآدم وزاني، وهو ابن الشريف وزاني، أسطورة كرة القدم الجزائرية الذي سجل هدف الجزائر الوحيد في نهائي أمم أفريقيا 1990 بمرمى نيجيريا.  أما آدم (18 سنة)، فهو يلعب في مركز صانع الألعاب، ويستعد للظهور مع فريقه لانس، الصاعد الجديد إلى دوري الدرجة الأولى الفرنسية، وهو مرتبط بعقد مع الفريق لغاية 2023.

ومن أجل مركز الظهير الأيسر، هناك الشاب في نادي نيس، يانيس حماش (21 عاماً)، الذي رغم أنه يظهر باستمرار في المباريات التحضيرية لفريقه خلال هذه الفترة، إلا أن بقاءه ليس مضموناً، في ظل وجود لاعبين مميزين في مركزه، مثل ستانلي نسوكي والحسن كامارا، ورغم ذلك أصبح قريباً من اللعب للمنتخب الجزائري مستقبلاً.

ويعتبر سعيد اعراب (20 سنة)،  لاعب خط الوسط، الاسم الخامس والأخير من القائمة، رغم أنّ هذا اللاعب كان قد عبّر صراحة عن رغبته في اللعب لأبطال أفريقيا، وقبل ذلك سيكون عليه تأكيد إمكاناته الكبيرة مع فريق أف سي باريس، في الدرجة الثانية الفرنسية، الذي فضّل الانتقال إليه هذا الصيف على حساب  فريق سانت إتيان.

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى