في الواجهةوطن

بن بوزيد: إحراز “تقدم معتبر” في الجزائر

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد الثلاثاء بالجزائر العاصمة أن الجزائر أحرزت “تقدما معتبرا” في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية-السيدا، مشددا على “مواصلة الجهود” في ظل الأزمة الصحية لفيروس كورونا.

وأبرز الوزير بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة داء السيدا “نوعية وكثافة” الشراكة التي تربط الجزائر ببرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/السيدا والتي مكنت البلد من تسجيل “تقدم معتبر” في مجال مكافحة السيدا حيث أنه “وباء غير نشط للغاية بانتشار يقدر بحوالي 1ر0 في المائة”.

و في هذا الصدد جدد التأكيد على “إرادة الجزائر في بذل المزيد لتوفير كل الوسائل من أجل قلب مسار انتشار هذا الوباء العالمي” ناهيك عن “الانخراط بحزم في الهدف الطموح الذي حدده برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/ السيدا والمتمثل في القضاء على السيدا بحلول عام 2030”.

وأكد أن “هذه الإرادة السياسية قد أسفرت عن تجند كامل للحكومة وجميع المتدخلين وهذا في إطار متعدد القطاعات”، مشيرا إلى “الإبقاء” على تمويل كبير بأكثر من 95 في المائة من ميزانية الدولة وحدها. ويتمثل التحدي في ضمان “جميع الخدمات الضرورية بما في ذلك الكشف والعلاج بمضادات الفيروسات للجميع ومجانا”.

وحذر السيد بن بوزيد من أن السلوك المحفوف بالمخاطر وقلة استخدام وسائل الحماية وتعاطي المخدرات بالحقن وظاهرة الهجرة  كلها “عوامل هشاشة تتطلب يقظتنا”، مشددا على “الإرادة في مواصلة الجهود لرفع التحدي” من خلال تنفيذ المخطط الوطني الاستراتيجي لمكافحة السيدا (فيروس فقدان المناعة/سيدا/الامراض المتنقلة جنسيا) 2020-2024.

وتابع الوزير أن هذا المخطط يهدف إلى “تحسين التصدي الوطني على ضوء خصائص الوباء ودينامكيته مع تركيز الجهود على الفئات السكانية الرئيسية المعرضة لخطر الإصابة بالسيدا” كما أنه يرمي إلى تقديم “العلاج الجيد في بيئة مواتية وغير موصمة وغير تمييزية من أجل التخفيف من تأثير الوباء”.

وذكر بتسجيل الجزائر منذ أكتوبر الماضي ضمن قائمة البلدان المستفيدة من الترخيص الطوعي لمجموعة براءات الأدوية من “ميدسينز باتنت بول” و “فيف هيلثكاير” مما يسمح لها بالحصول على الجزيء العام من “دولوتغرافير” بسعر”مخفض للغاية”.

وفي هذا الصدد، التزم الوزير “بتحديث” الدليل العلاجي من خلال إدراج هذا العلاج في “الخط الأول” لصالح ما يقارب  80? من الأشخاص المصابين بفيروس فقدان المناعة مشيرا إلى أن هذا سيساعد في الوقت نفسه على خفض الفاتورة السنوية لاستيراد العلاج المضاد للفيروسات العكوسة (ARV) بأكثر من 6 ملايين دولار.

م.م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى