سياسة

بن فليس يعلق على حادثة “اختراق” حملته الإنتخابية

دافع المترشح للانتخابات الرئاسية، علي بن فليس، على مديرية حملته الانتخابية، مؤكدا أن عناصرها من الأطهار والأنقياء، الذين يعملون لخير الوطن.

وأثنى بن فليس في تجمع شعبي بولاية باتنة، أمس، على مستوى أداء مديرية الحملة الانتخابية في رد مبطن على حادثة القبض على جاسوس ضمن طاقمه يعمل كمهندس صوت يتعامل مع قوى أجنبية، قائلا”مديرية الحملة من الأنقياء والأطهار الشرفاء، من يريد في الخارج أن يتآمر علينا عليه الوعي أن من بيته من زجاج لا يرمي غيره بالحجارة”.

وتابع المتحدث: “دارنا فيها صلاح لا اعوجاج، فيها من أراد أن يتكلم له ذلك، نحن صامدون لن أكون شاكيا ولا باكيا، لأن النضال والتفاني سمة السلالات ونحن من السلالات الغيورات على البلد ولن نتنازل عن الثوابت الوطنية”. وفي سياق متصل، اعترف مرشح حزب طلائع الحريات بمحاولة اختراقه واستهدافه من قبل عملاء للخارج، قائلا: “أعرف أن هناك فئات من الخارج تستهدفني لأنني وطني ولا أبيع ثوابت أمتي لذلك هم يحاولون فعل ما يفعلونه”.

ز.ي

الحياة العربية

يومية جزائرية إخبارية تنشط في الساحة الاعلامية منذ فجر التعددية الإعلامية في الجزائر وبالتحديد في أواخر سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى