عاجل :
الرئيسية / مرأة / بينما تتعرض سعوديات مدافعات عن حقوق المرأة للاعتقال….صورة أميرة سعودية خلف مقود سيارة على غلاف «فوغ» تثير الانتقادات

بينما تتعرض سعوديات مدافعات عن حقوق المرأة للاعتقال….صورة أميرة سعودية خلف مقود سيارة على غلاف «فوغ» تثير الانتقادات

 

 

أثارت صورة لأميرة سعودية على غلاف «فوغ» بنسختها العربية، انتقادات على الانترنت بعدما اختارت مجلة الموضة الشهيرة الأميرة لتصويرها خلف مقود سيارة في وقت تتعرض سعوديات أخريات مدافعات عن حقوق المرأة للاعتقال.

وظهرت الأميرة هيفاء بنت عبدالله آل سعود على غلاف «فوغ العربية» في عدد جوان بعباءة بيضاء وحذاء بكعب عال، قبل نحو ثلاثة أسابيع من بدء سريان قرار السماح للسعوديات بقيادة السيارة.

وقالت «فوغ» ان الأميرة هيفاء، إبنة الملك الراحل عبدالله بن عبد العزيز «أفضل مَن يتوّج غلاف هذا العدد التاريخي الذي يحتفي بنساء المملكة ويسلّط الضوء على إنجازاتهن المهمة».ونقلت المجلة عن الأميرة التي جرى تصويرها في صحراء في جدة: «في بلدنا، بعض المحافظين يخشون التغيير. وبالنسبة لكثيرين، هذا كل ما يعرفون. وأنا عن نفسي أؤيد هذه التغييرات بكل حماس».وأثارت صورة الغلاف موجة من التعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي، وانتقادات لاختيار أميرة بدل الناشطات في حقوق المرأة. وكانت السلطات اعتقلت مؤخراً ناشطين وناشطات عرّفتهم منظمات حقوقية على أنهم من أبرز المطالبين والمطالبات بالسماح للمرأة بقيادة السيارة في المملكة المحافظة، وبإلغاء نظام ولاية الرجل على المرأة.

وتداول مغردون على تويتر ومستخدمون لموقع فيسبوك، على نطاق واسع، أربع صور وضعت جنباً الى جنب، أولها صورة الأميرة هيفاء خلف مقود السيارة، بينما جرى استبدال وجهها في الصور الثلاث الأخرى بصور ناشطات مدافعات عن حقوق المراة من بين اللواتي جرى اعتقالهن مؤخراً. وكتبت سناء في حسابها على تويتر «فوغ عربية خصصت غلافها للنساء والتغيير في السعودية، بعد أسبوع فقط من احتجاز السلطات في البلاد لناشطات وناشطين في مجال حقوق النساء».

وأضافت: «الصورة للأميرة هيفاء بنت عبدالله، خلف مقود سيارة. يعني الأمور تمام، والأميرات يقدن السيارات، ويكافحن التحرّش، والحياة (في البلاد) جميلة».وكتب خليفة «حضرة الاميرة هيفاء بنت عبدالله تأتي بكل برودة لتحتل غلاف مجلة فوغ العربية. أين كانت عندما كنا نطالب بالقيادة؟ لم تنطق ولو بحرف واحد يؤيد قيادة المرأة».وتابع «هناك نساء ناضلن وطالبن بالقيادة من سنين، هم أحق من الأميرة هيفاء».

وتشهد السعودية حملة تغيير اجتماعي يقودها ولي العهد الأمير الشاب محمد بن سلمان. وتستعد للسماح للنساء بقيادة السيارات بعد حظر استمر عقوداً وذلك ابتداء من 24 جوان الجاري. وأهدت «فوغ» العدد «الاستثنائي» إلى «النساء السعوديات الرائدات اللواتي يمهِّدن طرقاً ملهمة في البلاد» ومن بينهن الناشطة في حقوق المرأة منال الشريف ، ولاعبة كرة القدم سجى كمال، التي تسعى لإشراك أول فريق كرة قدم للنساء على الإطلاق في السعودية في منافسات بطولة كأس العالم.

وكالات

شاهد أيضاً

فريق صيني مختص في طب النساء يحل بعين الدفلى نهاية أفريل

ينتظر أن يصل فريق من أطباء النساء من دولة الصين نهاية الشهر الحالي إلى مستشفى …