الأخيرةدوليفي الواجهة

ترامب يدخل معركة جديدة لاستعادة الحزب الجمهوري

 أعلن الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، عن دخوله معترك استعادة قيادة الحزب الجمهوري، بدعمه للنائب إليز ستيفانيك، لتحل محل ليز تشيني كرئيسة لمؤتمر الجمهوريين في المجلس.

وقال ترامب إن تشيني “لا حق لها” أن تكون في قيادة الحزب الجمهوري، وأن ستيفانيك “خيار أفضل بكثير، ولديها مصادقتي الكاملة والتامة لرئاسة مؤتمر الحزب الجمهوري”.

ونقلت شبكة “إن بي سي نيوز”، عن مصدرين جمهوريين أن النائبة عن ولاية نيويورك، إليز ستيفانيك، البالغة من العمر 36 عاما، والتي تخدم في مجلس النواب منذ عام 2015، أجرت مكالمات مع أعضاء الحزب الجمهوري في محاولة لاستبدال تشيني.

وكتبت ستيفانيك على تويتر، الأربعاء: “شكرا أيها الرئيس  لرئاسة مؤتمر الحزب الجمهوري في مجلس النواب، نحن موحدون ونركز على طرد بيلوسي والفوز في (انتخابات) عام 2022!”.

وبدأت هوة الخلاف تتسع بين تشيني ومكارثي منذ يوم الاثنين، حين ردت النائبة الجمهورية على مزاعم جديدة لترامب بأن انتخابات 2020 سُرقت، متهمة من ينشرون ذلك بـ”تسميم نظامنا الديمقراطي”.

وكانت تشيني واحدة من 10 نواب جمهوريين صوتوا لصالح مساءلة ترامب، لاتهامه بتحريض حشد من أنصاره على مهاجمة مبنى الكونغرس، والتدخل في فرز نتائج الهيئة الانتخابية يوم 6 يناير.

في حين تعهد ترامب، من جانبه، بتأييد أي مرشح جمهوري ينافس تشيني خلال الانتخابات التمهيدية للحزب، قبل انتخابات التجديد النصفي المقبلة لعام 2022.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى