دوليفي الواجهة

تركيا: الخارجية تستدعي السفير الأمريكي وأردوغان يفتح النار على بايدن

فتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الإثنين، النار على الرئيس الأمريكي جو بايدن وذلك لأول مرة منذ وصول الأخير إلى البيت الأبيض، معتبراً أن مواصلة واشنطن دعمها للوحدات الكردية في سوريا والعراق يعتبر بمثابة مشاركة مباشرة في قتل المواطنين الأتراك، وذلك بعد يوم من إعدام 13 تركياً على يد تنظيم بي كا كا شمالي العراق، في حين استدعت وزارة الخارجية التركية السفير الأمريكي في أنقرة للتعبير عن غضبها من بيان للخارجية الأمريكية حول العملية.

وأكدت مصادر تركية أنه جرى مساء الإثنين استدعاء السفير الأمريكي في أنقرة ديفيد ساترفيلد إلى مقر وزارة الخارجية للاحتجاج على تصريح للخارجية الأمريكية حول عملية غارا، وقال التلفزيون الرسمي إنه تم إبلاغ السفير برد الفعل التركي “بأقسى طريقة”.

وأثار تصريح للخارجية الأمريكية غضب الأتراك رسمياً وشعبياً بعدما اعتبر بمثابة “إدانة خجولة” لمقتل المواطنين الأتراك، حيث قال نيد برايس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية في بيان إن “الولايات المتحدة تستنكر قتل مواطنين أتراك في كردستان العراق.. إذا صحت التقارير التي تشير إلى مسؤولية حزب العمال الكردستاني فإننا نندد بهذا العمل بأشد العبارات الممكنة”.

واعتبرت أوساط تركية مختلفة أن بيان الخارجية الأمريكية “ضعيف ومتخاذل ومتواطئ” فيما اعتبره آخرون “محاولة لتبني رواية تنظيم إرهابي”، حيث اشترط بيان الخارجية الأمريكية التأكد من مسؤولية العمال الكردستاني لإدانة مقتل المواطنين الأتراك الـ13 الذين شيعوا في محافظات تركية مختلفة، الإثنين، وسط غضب شعبي واسع.

وكشف أردوغان أيضاً، الإثنين، أن عائلات الضحايا تمكنت من رؤية الجثامين للتأكد من طريقة مقتلهم، وأعلن طلب تشكيل لجنة تحقيق برلمانية حول ما جرى. ورداً على هذه التصريحات، وصف أردوغان بيان الخارجية الأمريكية بـ”المزحة”، وقال: “من الآن فصاعداً، أمام الجميع طريقان، إما اتخاذ موقف واضح بالوقوف إلى جانب تركيا ضد الإرهاب بدون قيد أو شرط، أو أن يصبح شريكاً في الجرائم التي يرتكبها التنظيم الدموي ويدفع ثمن ذلك أمام ضميره والمحافل الدولية”.

وهاجم أردوغان الذي بدا غاضباً في خطاب جماهيري في مسقط رأسه بولاية ريزة الولايات المتحدة الأمريكية والغرب بشكل عام بسبب “تقديمهم الدعم لمنظمة بي كا كا الإرهابية”، وقال: “إن كنتم تريدون استمرار علاقات التحالف مع تركيا على صعيد المجتمع الدولي والناتو فعليكم التراجع عن الوقوف بجانب الإرهابيين.. كل من يقدم الدعم لمنظمة بي كا كا الإرهابية أو يؤيدها أو يتعاطف معها يداه ملطختان بدماء المواطنين الأتراك الـ13 الذين قُتلوا في (منطقة) غارا (شمالي العراق)”.

وخاطب الرئيس التركي الولايات المتحدة قائلا: “كنتم تزعمون أنكم لا تقفون بجانب بي كا كا وي ب ك و ب ي د، لا شك بأنكم تدعمونهم وتساندونهم”، مضيفاً: “لو جمعنا مجازر منظمة بي كا كا الإرهابية بحق المدنيين في كتاب واحد، لتجاوز عدد صفحاته الموسوعات الغربية الضخمة”. مضيفاً: “أدعو دول العالم لنعرّفهم الوجه الحقيقي لأولئك الخونة، أدعو السيد بايدن للتعرف عليهم جيداً، ويُفضّل أن يحاول معرفة الوجه الحقيقي لتنظيم غولن الإرهابي أيضا”.

خ.ب / وكالات

الحياة العربية

يومية جزائرية مستقلة تنشط في الساحة الاعلامية منذ سنة 1993.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى