رياضة

تشيلسي يخطط للإطاحة بـ فرانك لامبارد.. ويحدد البديل

يدرس المسؤولون في نادي تشيلسي الإنجليزي جديا الاستعانة بخدمات أفرام جرانت المدير الفني السابق للبلوز، لقيادة الفريق مجددًا خلفا للمدرب الحالي فرانك لامبارد.

ويرى قطب الأعمال والملياردير الروسي رومان أبراموفيتش رئيس نادي تشيلسي أن الخبرة العريضة التي يتمتع بها جرانت قد تساعده على العودة بالنادي الواقع غربي العاصمة البريطانية لندن مجددا إلى منصات التتويج.

ولم يفز تشيلسي سوى في مباراة واحدة فقط في آخر ست مباريات لعبها في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز «البريميرليج»، ليتراجع إلى المركز التاسع في جدول ترتيب البطولة، بعدما كان أحد فرق المقدمة خلال الأسابيع الأولى. ويرى جرانت أن قوته تكمن في كونه مديرا فنيا وليس خلف الكواليس، ولذا فإن عودة صاحب الـ 65 عاما إلى ستامفورد بريدج من الممكن أن تكون لفترة قصيرة الأجل.

وكان أفرام جرانت قد أبدى دعمه الصريح لـ لامبارد مؤخرا على وسائل التواصل الاجتماعي، مطالبا رومان أبراموفيتش بضرورمنحه الوقت الكافي من أجل إثبات أن منتقديه على خطأ.

…جرانت يدعم لامبارد

وقال جرانت في منشور على حسابه الشخصي على موقع مشاركة الصور الشهير «إنستجرام»: «عن الوضع الحالي، يمكنني أن أقول هذا فقط، أنت تحتاج إلى تكون قويا حينما لا تمضي الأمور في المسار الصحيح، وحينما تمضي الأمور في المسار الصحيح، يكون الجميع نوابغ، ويعلمون ما يفعلونه».

وأوضح جرانت: «لكن وفي وضع كهذا حينما لا تكون الأمور في نصابها الصحيح، فأنت تحتاج إلى أن تكون قويا، وتبحث عن حلول، وتظهر الكثير من شخصيتك».

وأضاف جرانت: «ما يمكنني قوله إلى فرانك لامبارد وإلى الآخرين في النادي هو أن يتحلوا بالصبر، وأن يقوموا بما يجب عليهم القيام به، وأذكرهم بأمرين: ألا يفقدوا الصبر حتى وإن كانت الأمور تسير على ما يرام، وألا يفقدوا الروح القتالية العالية».

وتابع: «وثانيا ألا يفقدوا ما هو في بأيديهم الآن، فأنت تحتاج إلى التفكير بطريقة صحيحة، وأن تبحث عن حلول، وإذا ما فعلت ذلك، فإن كل شيء سيكون على ما يُرام لأن الإمكانات موجودة بالفعل في تشيلسي».

..السيرة الذاتية لـجرانت

جدير بالذكر أنه وفي العام 2018 تولى جرانت المدير الفني السابق لنادي بورتسموث ووست هام الإنجليزيين منصب المدرب في نادي نورث إيست الذي يلعب في دوري السوبر الهندي. وقبل ذلك قاد جرانت منصب المدير الفني لمنتخب غانا الأول لكرة القدم، وقاده بالفعل إلى نهائي بطولة كأس أمم أفريقيا في العام 2015، لكنه خسر أمام منتخب كوت ديفوار بركلات الترجيح. كما قاد جرانت تشيلسي إلى نهائي بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم «تشامبيونزليج» في العام 2008، لكن خسرها أمام مانشستر يونايتد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى