صوت الأسير الفلسطينيفي الواجهة

تصاعد وتيرة الاعتقالات بالضفة بحق مواليد غزة، أو من سكان غزة

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير، إنّ قوات الاحتلال صعّدت من وتيرة عمليات الاعتقال بين صفوف المواطنين الذين يحملون هوية غزة من على الحواجز العسكرية، وتحديدًا بين صفوف النّساء، وآخرهن سيدة مريضة بالسرطان اعتقلت خلال توجهها للعلاج في القدس، وأُفْرِج عنها لاحقًا.   وأوضحت الهيئة والنادي في بيان لهما، اليوم الأحد، أنّ الاحتلال، وفي ضوء الإبادة الجماعية التي ينفذها في غزة، والعدوان الشامل والجرائم المروّعة وغير المسبوقة بكثافتها، فإنّه عمل على استهداف المواطنين من مواليد غزة، أو ممن ما زالت هوياتهم تشير إلى سكنهم في غزة، وهم مقيمون وعائلاتهم منذ سنوات في الضّفة.  ووجهت الهيئة والنادي نداء خاصًا للمواطنين الذين تشير هوياتهم إلى أنّهم من سكان غزة، وهم مقيمون في الضّفة أن يتوخوا الحذر، لا سيما في ضوء إقدام الاحتلال مؤخرًا على ترحيل الصحفية سيقال قدوم إلى غزة، وتهديد آخرين بترحيلهم بعد احتجازهم أمام الحواجز العسكرية المقامة بين البلدات والمحافظات.  ومنذ العدوان والإبادة المستمرة بحقّ شعبنا في غزة، نفّذت قوات الاحتلال حملات اعتقال واسعة في الضفة، واستهدف عبرها عمال غزة الذين انتقلوا للضفة بعد السابع من تشرين الأول/ أكتوبر، علمًا أنّ الاحتلال يمنع حتى اليوم الطواقم القانونية واللجنة الدولية للصليب الأحمر من زيارات المعتقلين من غزة، أو الإفصاح عن أي معطيات بشأن مصيرهم أو أماكن احتجازهم، وذلك في ضوء جريمة الإخفاء القسري المتواصلة بحقّهم حتّى اليوم، علمًا أنّ إعلام الاحتلال كان قد كشف عن استشهاد 27 أسيرًا من غزة في معسكرات الاحتلال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى